العدد رقم : 1168

الخميس - العاشر من - اكتوبر - لسنة - 2019

الصفحة الرياضية || آراء وأفكار طلابية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || 10 بحوث في العدد الجديد من "دراسات الخليج " || آراء جامعية || ‮«‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬عالجت‭ ‬فوبيا‭ ‬السباحة || الأبحاث‭: ‬يوم‭ ‬الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬1‭ ‬و18‭ ‬مارس‭ ‬المقبل || ‮«‬المكتبات‮»‬‭: ‬ورش‭ ‬عمل‭ ‬قريبا‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية || ‮«‬الحياتية‮»‬‭ ‬احتفلت‭ ‬بالعام‭ ‬الدراسي‭ ‬الجديد‭ ‬ || د‭. ‬جادالرب‭ : ‬استخدام‭ ‬علم‭ ‬الإحصاء‭ ‬لاتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬بشكل‭ ‬علمي‭ ‬ || نادي‭ ‬اليونسكو‭ ‬أقام‭ ‬حملة‭ ‬‮«‬كويت‭ ‬الإنسانية‮»‬ || د‭. ‬ميتا‭: ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬‮١٠‬٪‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬الوفيات‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬يسببها‭ ‬تلوث‭ || الإدارية‭ ‬أقامت‭ ‬ندوة‭ ‬‮«‬إدارة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‮»‬ || ورشة‭ ‬تدريبية‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬الإعلام‭ ‬البيئي‭ ‬في‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية || ‮«‬الشريعة‮»‬‭ ‬قدمت‭ ‬‮«‬المنهجية‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬البحوث‭ ‬ومصادرها‮»‬‭ ‬ || الوطني‭ ‬للثقافة‭ ‬و‭ ‬الفنون‭ ‬والآداب‭ ‬أصدر‭ ‬عددا‭ ‬جديدا‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬المعرفة || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬إرشادي‭ ‬في‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬ || المنظومة‭ ‬الجامعية‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬القيود‭ ‬وحرية‭ ‬التعبير || تفرغ‭ ‬د‭.‬صفر‭ ‬العلمي‭ ‬ينتج‭ ‬بحثا‭ ‬متقدما‭ ‬في‭ ‬علوم‭ ‬النانو‭ ‬الطبي‭ || ‭ ‬برئاسة‭ ‬الكندري‭ ... ‬لجنة‭ ‬التعيينات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس || تخريج‭ ‬الدفعة‭ ‬الـ‭ ‬6‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ ‬تأهيل‭ ‬طلبة‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬كونا‭ ‬ || العلوم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬كرمت‭ ‬العاملين‭ ‬بمركز‭ ‬خدمة‭ ‬المواطن || برنامج‭ ‬النخبة‭ ‬نظم‭ ‬دورة‭ ‬‮«‬شرح‭ ‬متن‭ ‬نخبة‭ ‬الفكر‮»‬‭ ‬ || د‭.‬الأنصاري‭ ‬لخريجي‭ ‬ماجستير‭ ‬المعلومات‭: ‬مواصلة‭ ‬طلب‭ ‬العلم‭ ‬لاكتساب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الخبرات || ‮«‬مركز‭ ‬الخوارزمي‮»‬‭ ‬وفر‭ ‬خدمة‭ ‬التدريب‭ ‬الشخصي‭ ‬لموظفي‭ ‬مكتب‭ ‬مدير‭ ‬الجامعة || سيمنار‭ ‬علمي‭ ‬لفريق‭ ‬NEST‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬العلوم || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬للطلبة‭ ‬المستجدين‭ ‬في‭ ‬سكن‭ ‬الطلبة || الريادية‭ ‬تحصد‭ ‬مقاعد‭ ‬الحياتية‭ ‬بـ‭ ‬370‭ ‬صوتاً‭ ‬ ||
 

أمنا الكويت


الأم مدرسة إذا أعددتها  .... أعددت شعب طيب الأعراق
 هذا البيت من الشعر لأمير الشعراء أحمد شوقي ربما يكون من أشهر الأبيات ليس عند شوقي فقط ولكن في الشعر العربي الحديث، ويستمد البيت شهرته من مكانة الأم ليس على المستوى الفردي فقط بل والمستوى المجتمعي، إذ أن الأمهات بمثابة المصانع التي يتم فيها انضاج وإعداد الأجيال.
 


نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن دور الأم سواء في الأسرة أو المجتمع لأن هذا الموضوع تطرق إليه الكثيرون قبلنا وسيتطرق اليه الكثيرون بعدنا، لكننا نود الحديث هنا عن أمنا جميعا بما في ذلك الأمهات أنفسهن. حديثنا هنا عن الكويت التي تشمل بحنانها وخيرها وطيبتها كل من على أراضيها، عن تلك الأم التي حينما نغادرها نعد الأيام ونترقب لحظات الوصول إليها.
هذه الأم التي أعطت ووفرت لكل من يقيم عليها كل وسائل الراحة، وتقابل بكرمها كل من يلجأ إليها حتى وإن لم يكن من أبنائها، ربت أبناءها على الأخلاق والكرم والوقوف بجوار المظلوم ومساعدة المحتاج، بصمات أياديها البيض في الكثير من المواقف والقضايا، تريد السلام ليس لأبنائها فقط بل لكل العرب ولكل الإنسانية جمعاء هذه الأم التي يشيد بها القاصي والداني لمواقفها المشرفة.
لقد ربتنا أمنا الكويت على الخصال الحميدة حتى أصبح أبناء الكويت مثالا لدماثة الأخلاق والرحمة والوقوف بجوار المظلومين ومساعدة المحتاجين، و جاء اختيار ابنها وقائد شعبها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، حفظه الله ورعاه، قائدا للإنسانية ليؤكد على حسن تربية الكويت لأبنائها وغرسها لقيم المحبة والإخاء والسلام فيهم منذ نعومة أظافرهم. وكذلك اعترافا من العالم بسمو أخلاق هذا الشعب الكريم (طيب الأعراق) والذي أعدته سلفا أمنا الحنون الكويت.
ونحن بصدد حلول عيد الأم نقول لأمنا الكويت كام عام وأنت ومن يتواجد على ترابك بأمن وأمان وخير وسلام وطمأنينة ورخاء ومحبة.
 


الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (519)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
آراء وأفكار طلابية
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

971

United States

67

unknown

4

Italy

3

Kuwait

 المتواجدون الان:(1045) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (23401906) مشاهد