العدد رقم : 1159

الأحد - الحادي والعشرين من - أبريل - لسنة - 2019

الصفحة الرياضية || آراء وأفكار طلابية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || خدمة المجتمع || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || “الأمن‭ ‬والسلامة”‭ ‬تنظم‭ ‬حملة‭ ‬للتبرع‭ ‬بالدم‭ ‬الأربعاء‭ ‬ || أستاذان‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬شاركا‭ ‬في‭ ‬ندوة‭ ‬‘‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الثقافية‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون̷ || سبعة‭ ‬مشاريع‭ ‬فازت‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬التصميم‭ ‬الهندسي‭ ‬الـ‭ ‬35 || “العلوم‭ ‬“‭ ‬اختتمت‭ ‬معرض‭ ‬الفرص‭ ‬الوظيفية‭ ‬وScience Fair 4‭ ‬ || “الخوارزمي”‭ ‬قدم‭ ‬الدورة‭ ‬الثالثة‭ ‬لمهارات‭ ‬استخدام‭ ‬office 365‭ ‬لموظفي‭ ‬الجامعة‭ ‬ || الاسكان‭ ‬الطلابي‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الحالات‭ ‬السلوكية || “الهندسة”‭ ‬تختتم‭ ‬ورش‭ ‬العمل‭ ‬للمسابقة‭ ‬الهندسية‭ ‬السادسة || خبيران‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬أوكسنشيا‭ ‬زارا‭ ‬الجامعة || آفاق‭ ‬تحكم‭ ‬مسابقة‭ ‬الصحافة ‭ ‬في‭ ‬“الأحمدي‭ ‬التعليمية”‭ ‬للسنة‭ ‬السابعة || د‭.‬بوشهري‭ : ‬احرص‭ ‬على‭ ‬معرفة‭ ‬محتويات‭ ‬ما‭ ‬تاكل‭ ‬وعدد‭ ‬سعراته‭ ‬الحرارية‭ || “الإدارية”‭ ‬ونور‭ ‬“كابيتال‭ ‬ماركتس”‭ ‬تكرمان‭ ‬ || عميدة‭ ‬الآداب‭ ‬استقبلت‭ ‬الطالب‭ ‬المجلهم‭ ‬عضو‭ ‬فريق‭ ‬الجامعة‭ ‬الفائز‭ ‬بدوري‭ ‬مناظرات‭ ‬الانجليزية || بستكي‭: ‬تشجيع‭ ‬الطلبة‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬للمسرح‭ ‬الجامعي‭ ‬ في‭ ‬معرض‭ ‬مسرحي‭ ‬للطالب‭ ‬یوسف‭ ‬عب || د‭.‬الطبطبائي‭: ‬المواطنة‭ ‬الصحيحة‭ ‬تجلب‭ ‬الأمن‭ ‬والأمان‭ ‬للمجتمعات || ‮«‬التربية‮»‬‭ ‬تنادي‭ ‬بدمج‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬ومراكز‭ ‬التعليم || تكامل‭ ‬الأيدولوجيات || الانشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬الطب‭ ‬اللوني‭ ‬في‭ ‬الطب || العلاقات‭ ‬العامة‭ : ‬إصدار‭ ‬توثيقي‭ ‬لأهم‭ ‬أحداث‭ ‬وإنجازات‭ ‬الجامعة‭ ‬لعام‭ ‬2018 || د‭.‬الربيعان‭: ‬تطوير‭ ‬العملية‭ ‬الأكاديمية‭ ‬والتدريسية‭ ‬وخدمة‭ ‬المجتمع || إطلاق‭ ‬النظام‭ ‬الآلي‭ ‬‮«‬لإدارة‭ ‬أداء‭ ‬الجامعة‮»‬ || الإدارية‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬‮«‬الرسم‭ ‬بقلم‭ ‬الرصاص‮»‬ || فريق‭ ‬طلبة‭ ‬جيولوجيا‭ ‬البترول‭ ‬قدم‭ ‬‮«‬سيمنار‮»‬‭ ‬علميا || الأمن‭ ‬و‭ ‬السلامة‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الأول‭ ‬للرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليجي || مدير‭ ‬بنتا‭ ‬للأثاث‭: ‬لا‭ ‬منافسة‭ ‬للمنتج‭ ‬نفسه‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬العميل || ‭ ‬الفلسفة‭ ‬استعرضت‭ ‬“‭ ‬الحداثة‭ ‬وما‭ ‬بعد‭ ‬الحداثة‭ ‬في‭ ‬الفكر‭ ‬المعاصر”‭ ‬ || ورشة‭ ‬“‭ ‬فنيات‭ ‬الترجمة‭ ‬من‭ ‬و‭ ‬إلى‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬“‭ ‬في‭ ‬استشارات‭ ‬الآداب || ‏د‭.‬الهاجري‭ ‬بحث‭ ‬مع‭ ‬سفير‭ ‬بنين‭ ‬التعاون‭ ‬الثقافي || الشريعة‭ ‬استضافت‭ ‬محاضرة‭ ‬“قضية‭ ‬التنوير‭ ‬بين‭ ‬الفكر‭ ‬الغربي‭ ‬والفكر‭ ‬العربي” || “إبداع‭ ‬العلوم”‭ ‬أقامت‭ ‬ورشة‭ ‬The Secrets of A Students‭ ‬ || “الانشطة‭ ‬الثقافية”‭ ‬كرمت‭ ‬الطلبة‭ ‬الفائزين‭ ‬بمسابقات‭ ‬الشعر‭ ‬والمقالة‭ ‬والقصة‭ ‬ || ‮«‬الأبحاث‮»‬‭ ‬زار‭ ‬‮«‬العلوم‭ ‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬واجاب‭ ‬على‭ ‬الاستفسارات‭ ‬حول‭ ‬المنح || الأمين‭ ‬العام‭ ‬للاتحاد‭ ‬الخليجي‭ ‬لتكرير‭ ‬النفط‭ ‬زار‭ ‬الجامعة‭ ‬وقدم‭ ‬محاضرة‭ ‬فيها || د‭.‬الأنصاري‭: ‬فرق‭ ‬بحثية‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬وباحثي‭ ‬‮«‬التقدم‭ ‬العلمي‮»‬‭ ‬لدعم& ||
 

د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات


الإدارية‭ ‬نظمت‭ ‬“‭ ‬أسبوع‭ ‬حملة‭ ‬الاستدامة”
د‭.‬الربيعان‭: ‬نشر‭ ‬مفهوم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬نوعية‭ ‬الحياة‭ ‬التي‭ ‬نعيشها‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭  ‬
‭‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬وحضور‭ ‬عميد‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية‭ ‬بجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬د‭. ‬مشاري‭ ‬الهاجري‭ ‬وبحضور‭ ‬العميد‭ ‬المساعد‭ ‬للتخطيط‭ ‬والتدريب‭ ‬والاستشارات‭ ‬ورئيس‭ ‬لجنة‭ ‬حملة‭ ‬الاستدامة‭ ‬د‭.‬عصام‭ ‬الربيعان،‭ ‬أطلقت‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية‭ ‬الأحد‭ ‬الماضي‭ ‬أسبوع‭ ‬حملة‭ ‬الاستدامة‭ ‬في‭ ‬بهو‭ ‬الكلية‭ .‬
 


وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬أعرب‭ ‬عميد‭ ‬الكلية‭ ‬د‭. ‬مشاري‭ ‬الهاجري‭ ‬عن‭ ‬سعادته‭ ‬بافتتاح‭ ‬الحملة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬مبينا‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬هو‭ ‬التوعية‭ ‬بأهمية‭ ‬حماية‭ ‬البيئة‭ ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬توازنها‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬تقنيات‭ ‬جديدة للتكيف‭ ‬مع‭ ‬الاحتياجات،‭ ‬وخلق‭ ‬ابتكارات‭ ‬بيئية‭ ‬متنوعة‭ ‬لجعل‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية‭ ‬خضراء‭ ‬دائما‭.‬
‭ ‬وتقدم‭ ‬د‭. ‬الهاجري‭ ‬بالشكر‭ ‬الجزيل‭ ‬والامتنان‭ ‬لمنظمين‭ ‬فعاليات‭ ‬الحملة،‭ ‬متمنيا‭ ‬الاستمرار‭ ‬بالحملة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭.‬
ومن‭ ‬جانبه‭ ‬العميد‭ ‬المساعد‭ ‬للتخطيط‭ ‬والتدريب‭ ‬والاستشارات‭ ‬ورئيس‭ ‬لجنة‭ ‬حملة‭ ‬الاستدامة‭ ‬قال‭ ‬د‭.‬عصام‭ ‬الربيعان‭ ‬إن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬أسبوع‭ ‬الاستدامة‭ ‬هو‭ ‬نشر‭ ‬الثقافة‭ ‬البيئية‭ ‬بين‭ ‬الأساتذة‭ ‬والطلبة‭ ‬والعاملين‭ ‬ومجتمع‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬والمجتمع‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬وإدراك‭ ‬ما‭ ‬نحتاج‭ ‬عمله‭ ‬لحماية‭ ‬البيئة‭ ‬سواء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إعادة‭ ‬التدوير،‭ ‬أو‭ ‬تقليل‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬كي‭ ‬نعيش‭ ‬باتساق‭ ‬مع‭ ‬عالم‭ ‬الطبيعة‭ ‬ونحميه‭ ‬من‭ ‬التدمير‭ ‬والإتلاف‭.‬
وذكر‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬فعاليات‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬عقد‭ ‬ندوات‭ ‬ومحاضرات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البيئة‭ ‬كحملة‭ ‬التوعية‭ ‬بإعادة‭ ‬التدوير‭ ‬وحملة‭ ‬تصوير‭ ‬البيئة‭ ‬وتوزيع‭ ‬رسائل‭ ‬إعلامية‭ ‬مطبوعة‭ ‬أو‭ ‬رسائل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬والتي‭ ‬تهدف‭ ‬جميعها‭ ‬إلى‭ ‬نشر‭ ‬مفهوم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬نوعية‭ ‬الحياة‭ ‬التي‭ ‬نعيشها‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬وهذا‭ ‬بدوره‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬العالم‭ ‬الطبيعي‭ ‬والاستخدام‭ ‬المسؤول‭ ‬للموارد‭ ‬الطبيعية‭.‬
وضمن‭ ‬فعاليات‭ ‬أسبوع‭ ‬حملة‭ ‬الاستدامة‭ ‬أقيمت‭ ‬ندوة‭ ‬بعنوان‭ ‬“دور‭ ‬التنوع‭ ‬البيولوجي‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬المستدامة‭ ‬والتي‭ ‬حاضر‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للبيئة‭ ‬ورئيس‭ ‬قسم‭ ‬رصد‭ ‬الأحياء‭ ‬البرية‭ ‬وضابط‭ ‬قضائي‭ ‬بيئي‭ ‬شريفة‭ ‬السالم،‭ ‬تطرقت‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬دور‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للبيئة‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬والاستخدام‭ ‬المستدام‭ ‬لها،‭ ‬والتي‭ ‬تختصر‭ ‬بتطبيق‭ ‬قانون‭ ‬حماية‭ ‬البيئة‭ ‬رقم‭ ‬‮٤٢‬‭ ‬لسنة‭ ‬‮٢٠١٤‬‭ ‬وتعديلاته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الضباط‭ ‬القضائيين‭ ‬البيئيين‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬شرطة‭ ‬البيئة،‭ ‬ومتابعة‭ ‬تنفيد‭ ‬الالتزامات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالاتفاقيات‭ ‬البيئية‭ ‬ومنها‭ ( ‬اتفاقية‭ ‬التغير‭ ‬المناخي،‭ ‬اتفاقية‭ ‬التصحر،‭ ‬واتفاقية‭ ‬التنوع‭ ‬البيولوجي‭)‬،‭ ‬مبينة‭ ‬أهمية‭ ‬التوعية‭ ‬البيئية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إقامة‭ ‬الورش‭ ‬التدريبية‭ ‬للجهات‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬والاحتفالات‭ ‬البيئية‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬منظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني،‭  ‬ونشر‭ ‬الرسائل‭ ‬التوعوية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المختلفة‭ ‬ووسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭.‬
البيئة‭ ‬المستدامة
‭ ‬ومن‭ ‬جانبه‭ ‬تحدث‭ ‬د‭. ‬نواف‭ ‬العبد‭ ‬الجادر‭ ‬عضو‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬في‭ ‬قسم‭ ‬إدارة‭ ‬وتسويق‭ ‬بكلية‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية،‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬المستدامة،‭ ‬مبينا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فارقا‭ ‬مهما‭ ‬بين‭ ‬المسؤولية‭ ‬عند‭ ‬الشركات‭ ‬الخاصة‭ ‬وعند‭ ‬الشركات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬تخلق‭ ‬لهدفين‭ ‬هدف‭ ‬مالي‭ ‬وربحي‭ ‬وهدف‭ ‬اجتماعي،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الاعلام‭ ‬يسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬دور‭ ‬مهم‭ ‬لهذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬لأن‭ ‬إنتاجيتها‭ ‬وفوائدها‭ ‬أكبر،‭ ‬ففوائدها‭ ‬ليست‭ ‬فقط‭ ‬اقتصادية‭ ‬وإنما‭ ‬كذلك‭ ‬اجتماعية‭.‬
‭ ‬وأضاف‭ ‬د‭. ‬العبد‭ ‬الجادر‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬يسلط‭ ‬عليها‭ ‬الضوء‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬تعليم‭ ‬وتدريب‭ ‬الطلبة‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬وإدارتها‭ ‬وكيفية‭ ‬مواجهة‭ ‬الصعوبة‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬إدارتها‭ ‬لاعتمادها‭ ‬على‭ ‬الهدفين‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاقتصادي،‭ ‬ومثال‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬شركة‭ ‬أمنية‭ ‬وهي‭ ‬شركة‭ ‬اجتماعية‭ ‬جديدة‭ ‬استطاعت‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬نجاح‭ ‬كبير‭ ‬وعالي‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬السابقة‭.‬
‭ ‬وحرص‭ ‬د‭. ‬العبد‭ ‬الجادر‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تعليم‭ ‬الطلبة‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬المشاريع،‭ ‬وإقامة‭ ‬دراسات‭ ‬للأنشطة‭ ‬التي‭ ‬يقومون‭ ‬بها‭ ‬وبالتالي‭  ‬تقديم‭ ‬المساعدة‭  ‬لها‭ ‬في‭ ‬عملها‭ ‬وعرض‭ ‬الأفكار‭ ‬عليها‭ ‬كفكرة‭ ‬دمجها‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬اجتماعية‭ ‬صغيرة‭ ‬أخرى‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬واستفادة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬عملها‭ ‬مفردة،‭ ‬وكذلك‭ ‬حصولها‭ ‬على‭ ‬زبائن‭ ‬وعائد‭ ‬مالي‭ ‬أكبر‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الربحية‭ ‬لديها‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬زادت‭ ‬الأرباح‭ ‬المالية‭ ‬زاد‭ ‬التأثير‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭  ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬الضرورة‭  ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬دراسة‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬الاجتماعية‭  ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭.‬
المسؤولية‭ ‬الاجتماعية
وبدورها‭ ‬ذكرت‭ ‬الطالبة‭ ‬إسراء‭ ‬الحجي‭ ‬أن‭ ‬دور‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭ ‬تجاه‭ ‬المجتمع‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬دعم‭ ‬قضية‭ ‬معينة‭ ‬لخدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬تخدم‭ ‬البيئة‭ ‬أو‭ ‬التعليم‭ ‬والأعمال‭ ‬الخيرية‭.‬
‭  ‬وبينت‭ ‬الحجي‭ ‬أن‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭ ‬تفيد‭ ‬الشركة‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬خلق‭ ‬صورة‭ ‬أفضل‭ ‬للشركة‭ ‬وزيادة‭ ‬رضا‭ ‬وولاء‭ ‬العملاء‭ ‬والعاملين‭ ‬بالشركة‭ ‬وأن‭ ‬حكومة‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬ووزارة‭ ‬الدولة‭ ‬للشؤون‭ ‬والأمانة‭ ‬العامة‭ ‬للأوقاف‭ ‬تدعم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬مؤتمر‭ ‬الكويت‭ ‬لدعم‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والي‭ ‬تمت‭ ‬إقامته‭ ‬ثلاث‭ ‬مرات‭ ‬على‭ ‬التوالي،‭ ‬ودليل‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬تطبيق‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬أنه‭ ‬أكبر‭ ‬وأنجح‭ ‬الشركات‭ ‬بالكويت‭ ‬ويتبع‭ ‬استراتيجية‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬مثل‭ ‬شركة‭ ‬صناعات‭ ‬الغانم‭ ‬وشركة‭ ‬زين‭ ‬للاتصالات‭. ‬وأضافت‭ ‬أن‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬مهمة‭ ‬يحرص‭ ‬عليها‭ ‬أصحاب‭ ‬المشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬شركة‭ ‬agrivage‭ ‬وهو‭ ‬مشروع‭ ‬شبابي‭ ‬كويتي‎‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬أخذ‭ ‬مخلفات‭ ‬الأغذية‭ ‬وتحويلها‭ ‬إلى‭ ‬أسمدة‭ ‬عضوية‭ ‬خلال‭ ‬‮١٤‬‭ ‬يوما،‭ ‬وتم‭ ‬التركيز‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬استقطاع‭ ‬نسبة‭ ‬من‭ ‬انتاجهم‭ ‬لإحياء‭ ‬أرض‭ ‬ميتة‭ ‬بالكويت‭ ‬وساهم‭ ‬هذا‭ ‬الشيء‭ ‬بجعل‭ ‬الكويت‭ ‬أجمل‭ ‬وساعد‭ ‬على‭ ‬معرفة‭ ‬أماكن‭ ‬الخطأ‭ ‬وتصليحها‭.‬
 


الكاتب : خيرية رحال  ||  عدد الزوار : (216)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
خدمة المجتمع
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
آراء وأفكار طلابية
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

82

United States

73

unknown

1

Kuwait

1

Morocco

1

Netherlands

 المتواجدون الان:(158) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (21326233) مشاهد