العدد رقم : 1163

الخميس - الحادي عشر من - يوليو - لسنة - 2019

الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || عشرة بحوث في العدد الجديد من مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الجامعة‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬الزيارة‭ ‬الطلابية‭ ‬الخارجية‭ ‬الثامنة‭ ‬لأذربيجان || العطاءات‭ ‬الدفينة‭ ‬وآلية‭ ‬تفعيلها || د‭. ‬الركيبي‭ ‬مديراً‭ ‬لمركز‭ ‬التدريب‭ ‬الهندسي والخريجين‭ ‬في‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول || براءة‭ ‬اختراع‭ ‬من‭ ‬معهد‭ (‬MIT‭) ‬تسجل‭ ‬لـ‭ ‬د‭. ‬بدر‭ ‬شفاقة‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت || ‭ ‬عميدة‭ ‬الآداب‭ ‬بحثت‭ ‬التبادل‭ ‬الطلابي‭ ‬مع‭ ‬السفير‭ ‬الأوكراني || ‮«‬الأنشطة‭ ‬التطوعية‮»‬‭ ‬نظم‭ ‬رحلة‭ ‬ميدانية‭ ‬لطلبة‭ ‬فريق‭ ‬ || “الشريعة”‭ ‬احتفلت‭ ‬باختتام‭ ‬أنشطة‭ ‬أكاديميتها || “‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬“‭ ‬نظمت‭ ‬لقاءً‭ ‬تنويرياً‭ ‬للطلبة‭ ‬المقبولين || الطراح‭ ‬قدمت‭ ‬ورشة‭ ‬تغذية‭ ‬صحية‭ ‬للأطفال || “‭ ‬العلوم‭ ‬“‭ ‬افتتحت‭ ‬“ترولي”‭ ‬بمبنى‭ ‬23خ || “‭ ‬العلوم‭ ‬الاجتماعية”‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬“لغة‭ ‬الإشارة” || مشروع‭ ‬‮«‬smarket‮»‬‭ ‬يفوز‭ ‬بالمركز‭ ‬الأول‭ ‬بجائزة‭ ‬مؤسسة‭ ‬الكويت‭ ‬للتقدم‭ ‬العلمي || ‮«‬الآداب‮»‬‭ ‬احتفلت‭ ‬بحصولها‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬بالأنشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬والعلمية‭ ‬ || ‮«‬إرشاد‮»‬‭ ‬الآداب‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬المستجدين || ‮«‬الشريعة‮»‬‭ ‬كرمت‭ ‬أستاذين‭ ‬لانتهاء‭ ‬فترة‭ ‬عملهما‭ ‬ || عميد‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬استقبل‭ ‬وفداً‭ ‬دبلوماسياً‭ ‬من‭ ‬سفارة‭ ‬هولندا || اختتام‭ ‬دورة‭ ‬مهارات‭ ‬أساسية‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬نظام‭ ‬office365‭ ‬بمركز‭ ‬الخوارزمي‭ ‬للتدريب‭ ‬على‭ ‬تقنية& || الباحثة‭ ‬العنزي‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬البيئية || ‮«‬التربية‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬دورة‭ ‬‮«‬مساري‭ ‬إلى‭ ‬المهنية‮»‬‭ ‬ || ‭ ‬د‭.‬القشعان‭: ‬الجامعة‭ ‬تكافح‭ ‬المخدرات‭ ‬بزرع‭ ‬الأنشطة‭ ‬الإيجابية‭ ‬ || قبول‭ ‬5212‭ ‬طالبا‭ ‬وطالبة‭ ‬للفصل‭ ‬الأول‭ ‬و827‭ ‬للفصل‭ ‬الثاني‭ ‬2019‭/‬2020‭ ‬ || الحقوق‭ ‬أقامت‭ ‬لقاء‭ ‬تنويرياً || الجامعة‭ ‬وقعت‭ ‬اتفاقية‭ ‬تعاون‭ ‬بحثي‭ ‬مع‭ ‬نفط‭ ‬الكويت‭ ‬KOC‭ ‬ || الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬عقدت‭ ‬اجتماع‭ ‬مجلس‭ ‬الكلية‭ ‬للعام‭ ‬الجامعي‭ ‬2019‭/‬2020 || الجامعة‭ ‬كرمت‭ ‬أساتذتها‭ ‬الحاصلين‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬التدريس‭ ‬المتميز‭ ||
 

تكامل‭ ‬الأيدولوجيات


 بات‭ ‬الإنسان‭ ‬المعاصر‭ ‬أمام‭ ‬تحد‭ ‬كبير‭ ‬يكاد‭ ‬يعصف‭ ‬بحضارته‭ ‬التي‭ ‬بناها‭ ‬منذ‭ ‬قرون‭ ‬عديدة،‭ ‬محوره‭ ‬كثرة‭ ‬الأيدولوجيات‭ ‬وتعدد‭ ‬مناهجها‭ ‬سواء‭ ‬العقائدية‭ ‬أو‭ ‬الفكرية‭ ‬أو‭ ‬السياسية‭ .. ‬وغيرها،‭ ‬وبقدر‭ ‬تمكن‭ ‬الإنسان‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬الاختلافات‭ ‬وهذه‭ ‬التباينات‭ ‬بقدر‭ ‬ضمانه‭ ‬لحياة‭ ‬سلام‭ ‬تساعده‭ ‬على‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬تقدمه‭ ‬العلمي‭ ‬والتكنولوجي‭.‬


وبنظرة‭ ‬عميقة‭ ‬لهذا‭ ‬الاختلاف‭ ‬الأيدولوجي‭ ‬نكتشف‭ ‬أنه‭ ‬أمر‭ ‬طبيعي،‭ ‬فبقدر‭ ‬اختلاف‭ ‬الأجناس‭ ‬وأشكالهم‭ ‬وبيئاتهم‭ ‬وأفكارهم‭ ‬تختلف‭ ‬مشاربهم‭ ‬وأذواقهم‭ ‬وبالتالي‭ ‬تفاعلهم‭ ‬مع‭ ‬الأحداث‭ ‬والتعامل‭ ‬معها‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬اختلاف‭ ‬آرائهم‭ ‬وتوجهاتهم‭.‬
نعم‭ ‬يمكننا‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الاختلافات‭ ‬الأيدولوجية‭ ‬بأنواعها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التنوع‭ ‬الفكري‭ ‬الموجود‭ ‬داخلها‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬لنا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الرؤى‭ ‬والأفكار‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬إسعاد‭ ‬الإنسان‭ ‬وليس‭ ‬شقاؤه،‭ ‬فإن‭ ‬استطعنا‭ ‬خلط‭ ‬مزيج‭ ‬الأيدولوجية‭ ‬المتعدد‭ ‬فإننا‭ ‬نكون‭ ‬قد‭ ‬طوعناه‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬الإنسانية‭ ‬وليس‭ ‬ضدها،‭ ‬وحولناه‭ ‬من‭ ‬معول‭ ‬هدم‭ ‬يهدد‭ ‬الحضارة‭ ‬البشرية‭ ‬إلى‭ ‬تعدد‭ ‬فكري‭ ‬يثريها،‭ ‬ويساهم‭ ‬في‭ ‬إسعاد‭ ‬الإنسان‭.‬
إننا‭ ‬اليوم‭ ‬أحوج‭ ‬ما‭ ‬نكون‭ ‬إلى‭ ‬التفاهم‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬احترام‭ ‬رأي‭ ‬الآخر‭ ‬وتقبل‭ ‬فكرة‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬كما‭ ‬خلقنا‭ ‬مختلفين‭ ‬في‭ ‬الصور‭ ‬والأشكال‭ ‬والأحجام‭ ‬فكذلك‭ ‬نحن‭ ‬مختلفون‭ ‬في‭ ‬السلوك‭ ‬والأفكار‭ ‬والطباع،‭ ‬ولذا‭ ‬بات‭ ‬قبولنا‭ ‬لبعضنا‭ ‬أمرا‭ ‬إجباريا‭ ‬لا‭ ‬مناص‭ ‬منه‭.   ‬
وفي‭ ‬عصرنا‭ ‬الحالي‭ ‬ازدادت‭ ‬الاختلافات‭ ‬الأيدولوجية‭ -‬على‭ ‬تعددها‭- ‬حدة‭ ‬وتباينا،‭ ‬وكان‭ ‬لوسائل‭ ‬الاتصال‭ ‬الحديثة‭ ‬نصيب‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬إذ‭ ‬أصبحت‭ ‬أداة‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬الغلاة‭ ‬المتعصبين‭ ‬وبعض‭ ‬الانتهازيين‭ ‬الذين‭ ‬يحققون‭ ‬مكاسب‭ ‬مالية‭ ‬أو‭ ‬شهرة‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬نشر‭ ‬التعصب‭ ‬والعنصرية،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ذلك‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نعي‭ ‬خطورة‭ ‬دور‭ ‬وسائل‭ ‬الاتصال‭ ‬على‭ ‬مجتمعنا‭ ‬حتى‭ ‬نحمي‭ ‬أبناءنا‭ ‬من‭ ‬براثن‭ ‬الانخداع‭ ‬والوقوع‭ ‬في‭ ‬فخ‭ ‬التعصب،‭ ‬ونمنع‭ ‬تأثيره‭ ‬السلبي‭ ‬في‭ ‬لحمتنا‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬تميز‭ ‬بها‭ ‬مجتمعنا‭ ‬الكويتي‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬العقود‭. ‬
ويتبقى‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬كل‭ ‬جهة‭ ‬بدورها‭ ‬في‭ ‬التوعية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لأبناء‭ ‬وطننا‭ ‬خاصة‭ ‬فئة‭ ‬الشباب‭ ‬والنشء‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الأسرة‭ ‬والمؤسسات‭ ‬التعليمية‭ ‬والاجتماعية‭.‬
حما‭ ‬الله‭ ‬الكويت‭ ‬شعبا‭ ‬وقيادة‭ ‬
وحكومة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬مكروه‭. ‬
 

الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (156)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

193

United States

110

unknown

4

Italy

 المتواجدون الان:(307) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (22643963) مشاهد