العدد رقم : 1182

الخميس - العشرون من - فبراير - لسنة - 2020

»آفــــــاق« تحـتـجـب لحين أشعار أخر حفظ الله وطننا الحبيب || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آراء جامعية || ‮«‬التخطيط‮»‬‭: ‬54‭ ‬٪‭ ‬نسبة‭ ‬الانجاز‭ ‬بمشروع‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية || قسم‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬زار‭ ‬مركز‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬الكويتية || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬لمستجدات‭ ‬الشريعة || ‮«‬‭ ‬المكتبات‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬‮«‬برنامجEndnote X9‭ ‬‮»‬‭ ‬للأساتذة‭ ‬وطلبة‭ ‬الدراساتR || عقد‭ ‬اختبارات‭ ‬القدرات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬ || ورشة‭ ‬Assessment for Quality Learning‭ ‬10‭ ‬مارس || ‮«‬براءات‭ ‬الاختراع‮»‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬الدولي‭ ‬12‭ ‬للاختراعات‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط || ‭ ‬15‭ ‬كلية‭ ‬شاركت‭ ‬معرض‭ ‬القبول‭ ‬الجامعي‭ ‬السنوي‭ ‬الثامن || طلبة‭ ‬الجامعة‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬المسرح‭ ‬الخليجي‭ ‬الخامس || اختتام‭ ‬ورشة‭ ‬‮«‬لتحاليل‭ ‬المختبرية‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬الأثرية‮»‬‭ ‬في‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬ || د‭.‬أشكناني‭: ‬إصدار‭ ‬أول‭ ‬سجل‭ ‬مصور‭ ‬يضم‭ ‬آثار‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬مليون‭ ‬سنة‭ ‬و‭ & || مهرجان‭ ‬‮«‬لوحة‭ ‬في‭ ‬حب‭ ‬الكويت‮»‬‭ ‬في‭ ‬الآداب‭ || ‮«‬الأبحاث‮»‬‭ ‬احتفل‭ ‬بالأعياد || تعاون‭ ‬ثقافي‭ ‬بين‭ ‬سفارة‭ ‬واشنطن‭ ‬و‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬والجامعة‭ ‬والأبحاث‭ ‬والتقدم‭ ‬العلمي || ‮«‬هندسة‭ ‬البترول‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬رحلة‭ ‬إلى‭ ‬معرض‭ ‬أحمد‭ ‬الجابر‭ ‬للنفط‭ ‬والغاز || مال‭ ‬الله‭: ‬الاحتفالات‭ ‬مظهر‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬تعزيز‭ ‬الروح‭ ‬الوطنية || عمادة‭ ‬شؤون‭ ‬الطلبة‭ ‬احتفلت‭ ‬بالعيد‭ ‬الوطني‭ ‬ويوم‭ ‬التحرير || الصحة‭ ‬العامة‭: ‬دمج‭ ‬نماذج‭ ‬رياضية‭ ‬حديثة‭ ‬مع‭ ‬برامج‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬لتطوير‭ ‬أنظمة‭ ‬التقصيR || مشروع‭ ‬خزان‭ ‬لتجميع‭ ‬مياه‭ ‬الأمطار‭ ‬بطريقة‭ ‬مبتكرة‭ ‬حاز‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي‭ ‬الثانية || مشروع‭ ‬إنتاج‭ ‬البلاستيك‭ ‬الحيوي‭ ‬فاز‭ ‬بالمركز‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬التصمیم‭ ‬الھندسي‭ ‬الـ‭ ‬37 || ‮«‬براءات‭ ‬الاختراع‮»‬‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬تدريبية‭ ‬للباحثين‭ ‬والمخترعين‭ ‬ || محاضرة‭ ‬‮«‬‭ ‬المنظومات‭ ‬الفقهية‭ ‬الحنبلية‮»‬‭ ‬في‭ ‬الشريعة || ‮«‬الابتكار‭ ‬المؤسسي‮»‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬حملة‭ ‬رواق‭ ‬2 || ‮«‬‭ ‬الحياتية‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬محاضرة‭ ‬إدارة‭ ‬النفايات‭ ‬ || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬لقسم‭ ‬الفلسفة‭ ‬في‭ ‬الآداب || الهاجري‭ ‬لـ«آفاق‮»‬‭ : ‬‮«‬الإدارية‮»‬‭ ‬لديها‭ ‬أدوات‭ ‬النجاح‭ ‬لتحقيق‭ ‬رؤيتها‭ ‬المستقبلية ||
 

العطاءات‭ ‬الدفينة‭ ‬وآلية‭ ‬تفعيلها


 لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬إيمان‭ ‬الفرد‭ ‬بقدراته‭ ‬ينبع‭ ‬من‭ ‬إحساس‭ ‬داخلي‭ ‬يتحول‭ ‬إلى‭ ‬عقيدة‭ ‬ذاتية‭ ‬بالقدرة‭ ‬على‭ ‬الإنجاز،‭ ‬فيصوغ‭ ‬العقل‭ ‬الأفكار‭ ‬وتستجيب‭ ‬الجوارح‭ ‬فيخرج‭ ‬العطاء‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬سلوك‭ ‬يحطم‭ ‬صخرة‭ ‬المستحيل،‭ ‬ويحولها‭ ‬إلى‭ ‬تربة‭ ‬تغرس‭ ‬فيها‭ ‬الإبداعات‭ ‬فتثمر‭ ‬نجاحات‭ ‬تتغذى‭ ‬على‭ ‬تشجيع‭ ‬المجتمع‭ ‬وإيمانه‭ ‬بقدرات‭ ‬أفراده‭.‬

التنشئة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬تقدم‭ ‬دورا‭ ‬محوريا‭ ‬ورئيسيا‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬هوية‭ ‬الأفراد،‭ ‬فإما‭ ‬أن‭ ‬تجعلهم‭ ‬مجرد‭ ‬كيانات‭ ‬يائسة‭ ‬تعتاش‭ ‬على‭ ‬نسج‭ ‬مبررات‭ ‬الفشل،‭ ‬أو‭ ‬أفراداً‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬وخيارات‭ ‬متجددة‭ ‬فتنفجر‭ ‬بداخلهم‭ ‬ينابيع‭ ‬الإبداع‭ ‬الممزوج‭ ‬بالثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬والإيمان‭ ‬بالذات،‭ ‬المؤزر‭ ‬بالتشجيع‭ ‬الاجتماعي‭.‬

إن‭ ‬المجهود‭ ‬الذهني‭ ‬والبدني‭ ‬الذي‭ ‬يبذله‭ ‬الناجح‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬وسائل‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬للإنجاز‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬أقل‭ ‬مما‭ ‬يبذله‭ ‬الفاشل‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬المبررات‭ ‬التي‭ ‬يتخلص‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬فشله،‭ ‬وكلاهما‭ ‬يبذل‭ ‬مجهودا‭ ‬ولكن‭ ‬الأول‭ ‬مجهوده‭ ‬يعود‭ ‬عليه‭ ‬وعلى‭ ‬المجتمع‭ ‬بالنفع‭ ‬مصحوبا‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬التفاؤل‭ ‬بالمستقبل،‭ ‬أما‭ ‬الثاني‭ ‬فيضيع‭ ‬مجهوده‭ ‬سدى‭ ‬مؤزرا‭ ‬بعدم‭ ‬الثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬وانكسار‭ ‬داخلي‭.‬
كل‭ ‬منا‭ ‬يمتلك‭ ‬مواهب‭ ‬واستعدادا‭ ‬للتعلم،‭ ‬لكن‭ ‬يتبقى‭ ‬الاستعداد‭ ‬الداخلي‭ ‬والإيمان‭ ‬بالقدرات‭ ‬وامتلاك‭ ‬مقدرة‭ ‬المحاولة،‭ ‬كما‭ ‬إن‭ ‬قبول‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬هو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬النقاط‭ ‬الجوهرية‭ ‬الفاصلة‭ ‬بين‭ ‬الناجحين‭ ‬والفاشلين‭.‬
أما‭ ‬مسؤولية‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الموهوبين‭ ‬وتهيئة‭ ‬الأجواء‭ ‬لهم‭ ‬ورفع‭ ‬كل‭ ‬الحواجز‭ ‬والعقبات‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬تفعيل‭ ‬مواهبهم‭ ‬وتوظيفها‭ ‬وتوجيهها‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬فإنها‭  ‬تقع‭ ‬علينا‭ ‬جميعا،‭ ‬والفائدة‭ ‬ستعود‭ ‬على‭ ‬الجميع،‭ ‬فاحترامنا‭ ‬لأفكار‭ ‬ورؤى‭ ‬الآخرين‭ ‬يدفعهم‭ ‬لزيادة‭ ‬عطاءاتهم،‭ ‬كما‭ ‬يمكنهم‭ ‬من‭ ‬بناء‭ ‬ثقتهم‭ ‬بأنفسهم‭.‬
أخيرا،‭ ‬إن‭ ‬التشجيع‭ ‬والتحفيز‭ ‬للآخرين‭ ‬يمثل‭ ‬الوقود‭ ‬الذي‭ ‬يشعل‭ ‬بداخلهم‭ ‬كوامن‭ ‬نفوسهم‭ ‬ويفتح‭ ‬أبواب‭ ‬إبداعاتهم‭ ‬لتنهمر‭ ‬أفكارهم،‭ ‬فينيرون‭ ‬حياتهم‭ ‬وحياة‭ ‬الاخرين‭ ‬بترجمة‭ ‬ما‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬قدرات‭ ‬لتعود‭ ‬بالفائدة‭ ‬على‭ ‬الجميع،‭ ‬والله‭ ‬الموفق‭.‬
 

الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (457)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء وأفكار طلابية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

162

unknown

106

United States

1

United Kingdom

1

Russian Federation

 المتواجدون الان:(270) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (26709094) مشاهد