العدد رقم : 1220

الخميس - التاسع والعشرين من - يوليو - لسنة - 2021

العمارة‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬العلمي‭ ‬الأول‭ ‬لكليات‭ ‬ومدارس‭ ‬وأقسام‭ ‬عمارة‭ ‬الجامعات‭ ‬العربية || ‬خمس‭ ‬اصدارات‭ ‬لمركز‭ ‬دراسات‭ ‬الخليج‭ ‬والجزيرة‭ ‬العربية || 6‭ ‬رسائل‭ ‬في‭ ‬الحولية‭ ‬الـ41‭ ‬من‭ ‬حوليات‭ ‬الآداب‭ ‬و‭ ‬العلوم‭ ‬الاجتماعية || ‮«‬الحياتية‮»‬‭ ‬توقع‭ ‬اتفاقية‭ ‬تعاون‭ ‬مع‭ ‬هيئة‭ ‬الغذاء‭ ‬ || د‭.‬الديحاني‭: ‬تأصيل‭ ‬ثقافة‭ ‬النزاهة‭ ‬والشفافية‭ || الخميس‭:‬‭ ‬“الأمن‭ ‬والسلامة”‭ ‬مستعدة‭ ‬لعودة‭ ‬العاملين‭ ‬بالجامعة‭ ‬ || الصحة‭ ‬العامة‭ ‬خرجت‭ ‬الدفعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬بكالوريوس‭ ‬الصحة‭ ‬ودراسات‭ ‬المجتمع || المهندس‭ ‬غانم‭ ‬العتيبي‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬مهمة‭ ‬فضائية || “الحياتية”‭ ‬كرمت‭ ‬سارفراز‭ ‬لانتهاء‭ ‬عمله || اتفاقية‭ ‬تعاون‭ ‬بين‭ ‬“‭ ‬الحياتية”‭ ‬والهندسة‭ ‬والبترول‭ || الجامعة‭ ‬تسلمت‭ ‬11‭ ‬ملجأ‭ ‬عاماً‭ ‬والأعمال‭ ‬الكهروميكانيكية‭ ‬ || مدير‭ ‬الجامعة‭: ‬انتقال‭ ‬إدارة‭ ‬الجامعة‭ ‬جزئيا‭ ‬لمدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬سبتمبر‭ ‬المقبل || عميد‭ ‬الآداب‭ ‬بحث‭ ‬مع‭ ‬السفير‭ ‬التونسي‭ ‬في‭ ‬التعاون‭ ‬الأكاديمي || مدير‭ ‬الجامعة‭ ‬اطلع‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬اختبارات‭ ‬الطب‭ ‬ || لقاء‭ ‬تنسيقي‭ ‬بين‭ ‬الجامعة‭ ‬و‮«‬الداخلية‮»‬ || هل‭ ‬تأكل‭ ‬بشكل‭ ‬سليم؟‭ ‬محاضرة‭ ‬في‭ ‬الانجليزية || د‭.‬الرشود‭ ‬استعرض‭ ‬تطور‭ ‬برنامج‭ ‬المنح‭ ‬الدراسية‭ ‬التي‭ ‬قدمتها‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬1953‭ ‬إلى‭ R || ‭ ‬4‭ ‬أساتذة‭ ‬فازوا‭ ‬بالجوائز‭ ‬التقديرية‭ ‬للتدريس‭ ‬المتميز || 76‭ ‬بحثاً‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬بالعلوم‭ ‬الطبية‭ ‬المساعدة || ‭‬الخوارزمي‭ ‬يفتح‭ ‬التسجيل‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬اعتمادات‭ ‬دولية‭ ‬بمجال‭ ‬مايكروسوفت || الحقوق‭ ‬عقدت‭ ‬مؤتمر‭ ‬ا‭ ‬القانون‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬الاقتصادية” || الجامعة‭: ‬القمر‭ ‬الصناعي‭ ‬ا1‭-‬Kuwait‭ ‬Sat‭ ‬ بداية‭ ‬لتأسيس‭ ‬قطاع‭ ‬فضائي‭ ‬مستدام || “طب‭ ‬الأسنان”‭ ‬كرمت‭ ‬الفائزين‭ ‬والمشاركين‭ ‬بمسابقة‭ ‬Award‭ ‬Hatton‭ ‬للأبحاث || بحث‭ ‬كويتي‭ ‬يحول‭ ‬الأقنعة‭ ‬الطبية‭ ‬الملوثة‭ ‬الى‭ ‬مواد‭ ‬نانوية‭ ‬صديقة‭ ‬للبيئة || محطات‭ ‬شعار‭ ‬آفاق‬عبر‭ ‬43‭ ‬عاما || الهاجري‭: ‬استوحيت‭ ‬فلسفة‭ ‬الشعار‭ ‬من‭ ‬كلمة‭ ‬اآفاقب‭ ‬نفسها‭ ‬ || د‭.‬المعراج‭ ‬عضوا‭ ‬في‭ ‬المبادرة‭ ‬العالمية‭ ‬لممثلي‭ ‬البلدان‭ ‬بمجال‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات || قبول‭ ‬‭ ‬244‭ ‬طالبا‭ ‬في‭ ‬كليات‭ ‬الطب‭ ‬وطب‭ ‬الأسنان‭ ‬والصيدلة || د‭.‬البديوي‭: ‬امتلاك‭ ‬خـريـج‭ ‬الجامعة‭ ‬للمهارات‭ ‬يجعله‭ ‬قـادراً‭ ‬عـلى‭ ‬المـشاركـة‭ ‬فـي‭ ‬الـبناء‭ ‬وا || رؤيـة‭ ‬جديـدة‭ ..‬مساحـة‭ ‬إبـداعيـة || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || آراء وأفكار طلابية || آراء جامعية ||
 

د‭.‬الملا‭: ‬قانون‭ ‬مكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭ ‬لايتواءم‭ ‬مع‭ ‬الاتفاقية‭ ‬العربية‭ ‬والأوربية‭ ‬وو


 في‭ ‬كتاب‭ ‬جديد‭ ‬بعنوان‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬أحكام‭ ‬القانون‭ ‬63‭ ‬لسنة‭ ‬2015‭  ‬أصدرت‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬كتابا‭ ‬بعنوان‭ ‬“التعليق‭ ‬على‭ ‬أحكام‭ ‬القانون‭ ‬63‭ ‬لسنة‭ ‬2015‭ ‬بشأن‭ ‬مكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭ ‬للدكتور‭ ‬معاذ‭ ‬الملا‭ ‬أستاذ‭ ‬القانون‭ ‬الجزائي‭ ‬المساعد‭ ‬بأكاديمية‭ ‬سعد‭ ‬العبدالله‭ ‬للعلوم‭ ‬الأمنية‭.‬

ويقدم‭ ‬الكتاب‭ ‬دراسة‭ ‬تحليلية‭ ‬نقدية‭ ‬مقارنة‭ ‬بأهم‭ ‬الصكوك‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭.‬

‭ ‬
وقال‭ ‬د‭.‬الملا‭ ‬في‭ ‬دراسته،‭ ‬إن‭ ‬المشرع‭ ‬الكويتي‭ ‬التزم‭ ‬بأحكام‭ ‬الاتفاقية‭ ‬العربية‭ ‬لمكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭ ‬الصادرة‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬عام‭ ‬2010،‭ ‬فصادق‭ ‬عليها‭ ‬بموجب‭ ‬أحكام‭ ‬القانون‭ ‬رقم‭ ‬60‭ ‬لسنة‭ ‬2013،‭ ‬ثم‭ ‬صدر‭ ‬القانون‭ ‬رقم‭ ‬63‭ ‬لسنة‭ ‬2015‭ ‬الذي‭ ‬حمل‭ ‬ذات‭ ‬المصطلح‭ ‬المستخدم‭ ‬في‭ ‬الاتفاقية‭ ‬وهو‭ ‬مكافحة‭ ‬جرائم‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات،‭ ‬وقد‭ ‬أصبح‭ ‬القانون‭ ‬واجباً‭ ‬للنفاذ‭ ‬بعد‭ ‬مرور‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬نشره‭ ‬في‭ ‬الجريدة‭ ‬الرسمية‭ ‬عملاً‭ ‬بمقتضى‭ ‬نص‭ ‬المادة‭ ‬21‭ ‬منه‭. ‬
أضاف‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬المشرع‭ ‬الكويتي‭ ‬أراد‭ ‬بذلك‭ ‬مسايرة‭ ‬تشريعات‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬لخلق‭ ‬بيئة‭ ‬تشريعية‭ ‬متقاربة‭ ‬مع‭ ‬تشريعات‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى،‭ ‬كونه‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬ترجمة‭ ‬جهود‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬على‭ ‬المستويين‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الجرائم،‭ ‬لحماية‭ ‬المجتمع‭ ‬الكويتي‭ ‬من‭ ‬الآثار‭ ‬السلبية‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬يمثل‭ ‬هاجساً‭ ‬للأفراد‭.‬
وأكد‭ ‬د‭.‬الملا‭ ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬قراءة‭ ‬مستفيضة‭ ‬لأحكام‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬وجدنا‭ ‬أن‭ ‬المشرع‭ ‬قد‭ ‬رسم‭ ‬سياسته‭ ‬الجزائية‭ ‬المقتبسة‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬يتعارض‭ ‬مع‭ ‬تاريخ‭ ‬الفكر‭ ‬التشريعي‭ ‬الكويتي‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬ويتعارض‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬مع‭ ‬فكرة‭ ‬الردع‭ ‬والإصلاح‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الجرائم‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭. ‬
وأشار‭  ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬مواءمة‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬أحكام‭ ‬في‭ ‬الاتفاقية‭ ‬العربية‭ ‬والأوربية‭ ‬ووثيقة‭ ‬الرياض‭ ‬لمكافحة‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬خصوصاً‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالجانب‭ ‬الإجرائي،‭ ‬على‭ ‬خلاف‭ ‬ضخامة‭ ‬الجانب‭ ‬الموضوعي،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬المنهج‭ ‬التحليلي‭ ‬النقدي،‭ ‬وتقسيم‭ ‬الدراسة‭ ‬وفقاً‭ ‬للمنهجية‭ ‬التي‭ ‬تبناها‭ ‬المشرع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬حتى‭ ‬نلمس‭ ‬مواطن‭ ‬الضعف‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬هذا‭ ‬التشريع‭.‬
وذكر‭ ‬أنه‭ ‬استعرض‭ ‬بعض‭ ‬الجوانب‭ ‬التي‭ ‬غفل‭ ‬المشرع‭ ‬عن‭ ‬تناولها‭ ‬ومقارنتها‭ ‬بالصكوك‭.  ‬
 

الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (467)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء وأفكار طلابية
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

411

United States

16

unknown

1

Canada

1

Kuwait

 المتواجدون الان:(429) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (30128540) مشاهد