العدد رقم : 1182

الخميس - العشرون من - فبراير - لسنة - 2020

»آفــــــاق« تحـتـجـب لحين أشعار أخر حفظ الله وطننا الحبيب || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آراء جامعية || ‮«‬التخطيط‮»‬‭: ‬54‭ ‬٪‭ ‬نسبة‭ ‬الانجاز‭ ‬بمشروع‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية || قسم‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬زار‭ ‬مركز‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬الكويتية || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬لمستجدات‭ ‬الشريعة || ‮«‬‭ ‬المكتبات‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬‮«‬برنامجEndnote X9‭ ‬‮»‬‭ ‬للأساتذة‭ ‬وطلبة‭ ‬الدراساتR || عقد‭ ‬اختبارات‭ ‬القدرات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬ || ورشة‭ ‬Assessment for Quality Learning‭ ‬10‭ ‬مارس || ‮«‬براءات‭ ‬الاختراع‮»‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬الدولي‭ ‬12‭ ‬للاختراعات‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط || ‭ ‬15‭ ‬كلية‭ ‬شاركت‭ ‬معرض‭ ‬القبول‭ ‬الجامعي‭ ‬السنوي‭ ‬الثامن || طلبة‭ ‬الجامعة‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬المسرح‭ ‬الخليجي‭ ‬الخامس || اختتام‭ ‬ورشة‭ ‬‮«‬لتحاليل‭ ‬المختبرية‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬الأثرية‮»‬‭ ‬في‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬ || د‭.‬أشكناني‭: ‬إصدار‭ ‬أول‭ ‬سجل‭ ‬مصور‭ ‬يضم‭ ‬آثار‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬مليون‭ ‬سنة‭ ‬و‭ & || مهرجان‭ ‬‮«‬لوحة‭ ‬في‭ ‬حب‭ ‬الكويت‮»‬‭ ‬في‭ ‬الآداب‭ || ‮«‬الأبحاث‮»‬‭ ‬احتفل‭ ‬بالأعياد || تعاون‭ ‬ثقافي‭ ‬بين‭ ‬سفارة‭ ‬واشنطن‭ ‬و‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬والجامعة‭ ‬والأبحاث‭ ‬والتقدم‭ ‬العلمي || ‮«‬هندسة‭ ‬البترول‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬رحلة‭ ‬إلى‭ ‬معرض‭ ‬أحمد‭ ‬الجابر‭ ‬للنفط‭ ‬والغاز || مال‭ ‬الله‭: ‬الاحتفالات‭ ‬مظهر‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬تعزيز‭ ‬الروح‭ ‬الوطنية || عمادة‭ ‬شؤون‭ ‬الطلبة‭ ‬احتفلت‭ ‬بالعيد‭ ‬الوطني‭ ‬ويوم‭ ‬التحرير || الصحة‭ ‬العامة‭: ‬دمج‭ ‬نماذج‭ ‬رياضية‭ ‬حديثة‭ ‬مع‭ ‬برامج‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬لتطوير‭ ‬أنظمة‭ ‬التقصيR || مشروع‭ ‬خزان‭ ‬لتجميع‭ ‬مياه‭ ‬الأمطار‭ ‬بطريقة‭ ‬مبتكرة‭ ‬حاز‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي‭ ‬الثانية || مشروع‭ ‬إنتاج‭ ‬البلاستيك‭ ‬الحيوي‭ ‬فاز‭ ‬بالمركز‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬التصمیم‭ ‬الھندسي‭ ‬الـ‭ ‬37 || ‮«‬براءات‭ ‬الاختراع‮»‬‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬تدريبية‭ ‬للباحثين‭ ‬والمخترعين‭ ‬ || محاضرة‭ ‬‮«‬‭ ‬المنظومات‭ ‬الفقهية‭ ‬الحنبلية‮»‬‭ ‬في‭ ‬الشريعة || ‮«‬الابتكار‭ ‬المؤسسي‮»‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬حملة‭ ‬رواق‭ ‬2 || ‮«‬‭ ‬الحياتية‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬محاضرة‭ ‬إدارة‭ ‬النفايات‭ ‬ || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬لقسم‭ ‬الفلسفة‭ ‬في‭ ‬الآداب || الهاجري‭ ‬لـ«آفاق‮»‬‭ : ‬‮«‬الإدارية‮»‬‭ ‬لديها‭ ‬أدوات‭ ‬النجاح‭ ‬لتحقيق‭ ‬رؤيتها‭ ‬المستقبلية ||
 

وقفــــــــة‭ ‬تأمــــــــل‭ ‬ ‭ ‬‮«‬المسيرة‭ ‬الحياتية‮»‬


 تعتبر‭ ‬الأحداث‭ ‬والمواقف‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬للحياة‭ ‬فهي‭ ‬تماثل‭ ‬الحروف‭ ‬الهجائية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للغات،‭ ‬فمنها‭ ‬يتم‭ ‬تشكيل‭ ‬وجداننا‭ ‬وتلقي‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬الشعور‭ ‬الداخلي‭ ‬لنا،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬هي‭ ‬المتحكم‭ ‬في‭ ‬أفعالنا‭ ‬وردود‭ ‬أفعالنا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬نتعرض‭ ‬له،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تعتبر‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬تكوين‭ ‬هويتنا‭ ‬الثقافية‭ ‬بالاشتراك‭ ‬مع‭ ‬بيئتنا‭ ‬المكانية‭ ‬والزمانية‭.‬


 

والمسيرة‭ ‬الحياتية‭ ‬نفسها‭ ‬فيها‭ ‬انعطافات‭ ‬تخلقها‭ ‬المراحل‭ ‬المتعددة‭ ‬للمدة‭ ‬الزمانية‭ ‬التي‭ ‬نستغرقها‭ ‬ونحن‭ ‬أحياء،‭ ‬فنمر‭ ‬بمراحل‭ ‬متعددة‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬فيها‭ ‬لها‭ ‬اولويات‭ ‬خاصة‭ ‬تفرضها‭ ‬علينا‭ ‬مما‭ ‬يستدعي‭ ‬نهجا‭ ‬سلوكيا‭ ‬مغايرا‭ ‬عن‭ ‬المرحلة‭ ‬السابقة‭ ‬او‭ ‬اللاحقة‭ ‬لها،‭ ‬فتفكيرنا‭ ‬في‭ ‬الطفولة‭ ‬يختلف‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬المراهقة‭ ‬والكهولة‭ ‬والشيخوخة،‭ ‬فلكل‭ ‬مرحلة‭ ‬طابعها‭ ‬الخاص‭ ‬الذي‭ ‬يفرض‭ ‬على‭ ‬سلوكياتنا‭ ‬افعالا‭ ‬وردود‭ ‬أفعال‭ ‬مختلفة‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬الأخرى‭.‬
ومع‭ ‬قطار‭ ‬الحياة‭ ‬المنطلق‭ ‬دون‭ ‬توقف‭ ‬تمر‭ ‬علينا‭ ‬تلك‭ ‬المحطات‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬نمعن‭ ‬النظر‭ ‬مليا‭ ‬في‭ ‬ضرورة‭ ‬اختلاف‭ ‬منهجنا‭ ‬السلوكي،‭ ‬حيث‭ ‬تتلاشى‭ ‬الحدود‭ ‬الفاصلة‭ ‬بين‭ ‬محطات‭ ‬مشوارنا‭ ‬الحياتي‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬نلحظ‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التفاصيل‭ ‬المتباينة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬عن‭ ‬أخرى،‭ ‬ويعزز‭ ‬ذلك‭ ‬الإيقاع‭ ‬السريع‭ ‬لحياتنا‭ ‬المعاصرة‭ ‬والذي‭ ‬يجرفنا‭ ‬في‭ ‬تفصيلات‭ ‬متعددة‭ ‬تمنعنا‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬قسط‭ ‬من‭ ‬الراحة‭ ‬للتفكير‭ ‬في‭ ‬سلوكياتنا‭ ‬وتفاعلنا‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭ ‬والقضايا‭ ‬الحياتية‭ ‬التي‭ ‬نتعرض‭ ‬لها‭.‬
لذا‭ ‬يتوجب‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لنا‭ ‬وقفة‭ ‬مع‭ ‬أنفسنا‭ ‬للتفكير‭ ‬في‭ ‬ذواتنا‭ ‬وماهيتها،‭ ‬وكذلك‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬سلوكنا‭ ‬تجاه‭ ‬الآخرين،‭ ‬هذه‭ ‬الوقفة‭ ‬ستساعدنا‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬فهم‭ ‬أنفسنا‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬وبالتالي‭ ‬فهم‭ ‬الآخرين،‭ ‬وستكسبنا‭ ‬التعامل‭ ‬الأفضل‭ ‬معهم‭.‬
الحياة‭ ‬مليئة‭ ‬بالإيجابيات‭ ‬رغم‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬السلبيات،‭ ‬وبيننا‭ ‬وبين‭ ‬الآخرين‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬والقليل‭ ‬من‭ ‬الاختلاف،‭ ‬فلنبحث‭ ‬عن‭ ‬التوافق‭ ‬ونبني‭ ‬عليه،‭ ‬ولندع‭ ‬الاختلاف‭ ‬لخصوصية‭ ‬كل‭ ‬منا،‭ ‬ولو‭ ‬اتبعنا‭ ‬هذا‭ ‬المنهج‭ ‬سيصبح‭ ‬الآخر‭ ‬أجمل‭ ‬إشراقا‭ ‬بأعيننا‭.‬
والله‭ ‬ولي‭ ‬التوفيق‭ ‬
 

 


الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (238)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء وأفكار طلابية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

163

United States

113

unknown

3

United Kingdom

2

Kuwait

1

Switzerland

 المتواجدون الان:(282) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (26723746) مشاهد