العدد رقم : 1176

الجمعة - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2019

الموقع الالكتروني لجريدة آفاق || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || مباني الشدادية في عيون طلبة جامعة الكويت || آراء جامعية || الفائزون بجوائز الأبحاث العلمية وبراءات الاختراع || «‬ذوي‭ ‬الإعاقة‮»‬‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬‮«‬معكم‭ ‬ونتقبل‭ ‬اختلافكم‮»‬ || ‮«‬التربية‮»‬‭ ‬نظمت‭ ‬معرض‭ ‬‮«‬معكم‭ ‬ونتقبل‭ ‬اختلافكم‮»‬ || ورشة‭ ‬تطوير‭ ‬آلية‭ ‬إعلان‭ ‬الوظائف‭ ‬الإدارية‭ ‬والفنية‭ ‬الشاغرة || د‭.‬السجاري‭: ‬دور‭ ‬أساسي‭ ‬للوسطية‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام || د‭.‬كفافي‭ ‬قيم‭ ‬برنامج‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬التاريخ || طب‭ ‬الأسنان‭ ‬استقبلت‭ ‬د‭.‬إمامي بجامعة‭ ‬ماكجيل‭ ‬الكندية || ‬‮«‬‭ ‬كيمياء‭ ‬الاحساس‭ ‬والحواس‭ ‬‮»‬‭ ‬في‭ ‬العلوم || افتتاح‭ ‬معرض‭ ‬الجازي‭ ‬المطيري‭ ‬في‭ ‬‮«‬الحياتية‮»‬ || ‮«‬العلوم‭ ‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬تطلق‭ ‬حملة‭ ‬تبرعات || أسبوع‭ ‬النزاهة‭ ‬في‭ ‬الحقوق‭ ‬غدا || ‮«‬دراسات‭ ‬المعلومات‮»‬‭ ‬في‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬نظم‭ ‬معرض«تطبيقات‭ ‬وهاشتاقات‭ ‬إيجابية‮»‬ || الريسي‭: ‬للكويت‭ ‬موقع‭ ‬مميز‭ ‬في‭ ‬الوجدان‭ ‬ومكانة‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ذاكرة‭ ‬الإماراتيين‭ ‬وقلوبهم || ‮«‬لقاء‭ ‬مفتوح‮»‬‭ ‬في‭ ‬الشريعة‭ ‬مع‭ ‬د‭.‬الغنيمان‭ ‬أستاذ‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬بالمدينة‭ ‬النب || د‭. ‬ذياب‭: ‬برنامج‭ ‬ماجستير‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬علم‭ ‬الأوبئة‭ ‬والإحصاء‭ || محاضرة‭ ‬لدكتورة‭ ‬فرنسية‭ ‬في‭ ‬الآداب || الوزان‭ ‬في‭ ‬‮«‬قوة‭ ‬الذاكرة‭ ‬والتركيز‮»‬‭ ‬بالتربية‭: ‬تمارين‭ ‬حركية‭ ‬لتنشيط‭ ‬خلايا‭ ‬المخ || فريق‭ ‬الجامعة‭ ‬ثانيا‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬الجامعات‭ ‬الثالثة‭ ‬للمناظرات‭ ‬ || «‬الإدارية‭ ‬‮»‬‭ ‬كرمت‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬ || مكتب‭ ‬التعاون‭ ‬البحثي‭ ‬الخارجي‭ ‬و‭ ‬الاستشارات‭ ‬ينظم‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬أوكسنشيا || مكتب‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬الجامعة‭ ‬للأبحاث‭ ‬استقبل‭ ‬وفداً‭ ‬من‭ ‬المعهد‭ ‬العربي‭ ‬للتخطيط || كلية‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬أقامت‭ ‬حفل‭ ‬قائمة‭ ‬العميد‭ ‬الشرفية‭ ‬للفائقين‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الجامعي‭ ‬2018 || د‭.‬العمر‭: ‬الارتقاء‭ ‬بنظام‭ ‬التعليم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خريجي‭ ‬الجامعة || الصحة‭ ‬العامة‭ ‬نظمت‭ ‬Public Health Through the Years || ‮«‬‭ ‬الجغرافيا‮»‬‭ ‬نظم‭ ‬معرض‭ ‬‮«‬مشروع‭ ‬جغرافي‮»‬ || «‬الخوارزمي‮»‬‭ ‬قدم‭ ‬ورشة‭ ‬التعريف‭ ‬بنظام‭ ‬Office 365‭ ‬لأعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬تدريس‭ ‬العمارة || سرطان‭ ‬البروستاتا‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬سرطانات‭ ‬الرجال‭ ‬محليا || مرحــــلة‭ ‬جديـــــدة‭ ‬ ||
 

الأبعاد‭ ‬النفسية ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬الذات


 تتسم‭ ‬النفس‭ ‬البشرية‭ ‬بالتعقيد‭ ‬نظرا‭ ‬لكثرة‭ ‬وتزاحم‭ ‬مكوناتها‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬ودقة‭ ‬هذه‭ ‬المكونات‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الأخرى،‭ ‬فهي‭ ‬تجمع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المترادفات‭ ‬وبعض‭ ‬المتناقضات‭ ‬أيضا‭. ‬

وللبيئة‭ ‬الزمانية‭ ‬والمكانية‭ ‬تأثيرها‭ ‬الفعال‭ ‬عليها،‭ ‬وتميل‭ ‬إلى‭ ‬الذاتية‭ ‬والخصوصية‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬جوانبها‭ ‬وهذا‭ ‬يدفعها‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬إلى‭ ‬حب‭ ‬التملك‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭.‬
هذا‭ ‬حينما‭ ‬ننظر‭ ‬للنفس‭ ‬البشرية‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬الفردي‭ ‬الذاتي‭ ‬للشخص،‭ ‬لكن‭ ‬إذا‭ ‬توسعت‭ ‬نظرتنا‭ ‬إلى‭ ‬النفس‭ ‬البشرية‭ ‬بمعناها‭ ‬الكلي‭ ‬العام‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العنصر‭ ‬البشري‭ ‬بوجه‭ ‬عام‭ ‬سنجد‭ ‬أننا‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مجاميع‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأفكار‭ ‬والرؤى‭ ‬والعواطف‭ ‬والمشاعر‭ ‬بينها‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬الاختلاف‭ ‬والفروق‭ ‬الفردية،‭ ‬لكن‭ ‬بينها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التشابه‭ ‬والتماثل‭.‬

ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬لكل‭ ‬واحد‭ ‬منا‭ ‬خاصية‭ ‬ما‭ ‬يمتاز‭ ‬بها‭ ‬عن‭ ‬الآخرين‭ ‬ينتج‭ ‬عنها‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬الأنا‮»‬‭ ‬والتي‭ ‬جميعنا‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬طموحاته‭ ‬والوصول‭ ‬إلى‭ ‬رغباته،‭ ‬وهذا‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاته‭ ‬ليس‭ ‬عيبا،‭ ‬وإنما‭ ‬يكون‭ ‬الخطر‭ ‬في‭ ‬تضخم‭ ‬الأنا‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الآخر،‭ ‬فهنا‭ ‬ستبرز‭ ‬الضغائن‭ ‬والحقد‭ ‬والحسد،‭ ‬وهذه‭ ‬معوقات‭ ‬لا‭ ‬تعوق‭ ‬المجتمع‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬تعيق‭ ‬الفرد‭ ‬نفسه‭.‬
إن‭ ‬التفكير‭ ‬العميق‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭ ‬والذين‭ ‬يمكنهم‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬نفوسنا‭ ‬يسلمنا‭ ‬إلى‭ ‬حتمية‭ ‬التعاون‭ ‬الذي‭ ‬يعود‭ ‬بالخير‭ ‬علينا‭ ‬جميعا‭ ‬أفرادا‭ ‬ومجتمعات،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يمكننا‭ ‬من‭ ‬اكتشاف‭ ‬أبعاد‭ ‬أنفسنا‭ ‬فيعطينا‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الإحساس‭ ‬بالمتعة‭ ‬والإثارة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تنتهي‭.‬
إن‭ ‬السؤال‭ ‬الملح‭ ‬والمتكرر‭ ‬دوما‭ ‬على‭ ‬عقول‭ ‬الفلاسفة‭ ‬والمفكرين‭ ‬عبر‭ ‬العصور‭ ‬وهو‭ ‬‮«‬‭ ‬من‭ ‬أنا‮»‬‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يطرح‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬الكثيرين،‭ ‬وهو‭ ‬سؤال‭ ‬يحمل‭ ‬في‭ ‬طياته‭ ‬إجابته‭ ‬وكأن‭ ‬الإنسان‭ ‬يقول‭ :  ‬انا‭ ‬الذي‭ ‬دائم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬ذاته‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحيط‭ ‬به،‭ ‬فالمتعة‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬محاولات‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬معرفة‭ ‬الذات،‭ ‬ومن‭ ‬عرف‭ ‬ذاته‭ ‬عرف‭ ‬الكثير‭ ‬مما‭ ‬يدور‭ ‬حوله‭ ‬وانجلت‭ ‬أمام‭ ‬ناظريه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الحقائق‭ ‬التي‭ ‬حجبها‭ ‬ستر‭ ‬الغفلة‭ ‬عن‭ ‬التفكر‭ ‬في‭ ‬ذواتنا،‭ ‬فالنفس‭ ‬البشرية‭ ‬ستظل‭ ‬هي‭ ‬البحر‭ ‬المليء‭ ‬قاعه‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬المعطيات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬نعرفها‭.‬
 

الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (44)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

218

United States

53

unknown

10

Portugal

2

United Kingdom

 المتواجدون الان:(283) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (24200045) مشاهد