العدد رقم : 1202

الخميس - الرابع عشر من - يناير - لسنة - 2021

تأثير هرمونات الحمل على التعافي || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || آراء جامعية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء وأفكار طلابية || آفاق‭ ‬تنشر‭ ‬توصيات‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬بشأن‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬والخمول || حصول‭ ‬عبدالحكيم‭ ‬الجدي‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬مشاريع‭ ‬طلبة‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬لدرجة‭ ‬الماجستير‭ ‬ || ليلى‭ ‬الجبلي‭ ‬تفوز‭ ‬بجائزة‭ ‬مشاريع‭ ‬طلبة‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬لدرجة‭ ‬الماجستير‭ ‬ || ريم‭ ‬جفال‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬مشاريع‭ ‬طلبة ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬لدرجة‭ ‬الماجستير‭ ‬للعام‭ ‬الأكاديمي‭ || أحمد‭ ‬حجازي‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬مشاريع‭ ‬طلبة‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬لدرجة‭ ‬الماجستير‭ ‬ || شيرين‭ ‬عبدالمجيد‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬مشاريع‭ ‬طلبة‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬لدرجة‭ ‬الدكتوراه‭ || صدور‭ ‬عدد‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬الحقوق || قطاع‭ ‬الابحاث‭ ‬ينظم‭ ‬يوم‭ ‬الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬للكليات‭ ‬الانسانية‭ ‬والعلمية‭ ‬مارس‭ ‬المقبل || دراسات‭ ‬الخليج‭ ‬يصدر‭ ‬4‭ ‬دراسات‭ ‬جديدة || ‮«‬التربية‮»‬‭ ‬تنظم‭ ‬المؤتمر‭ ‬الدولي‭ ‬العلمي‭ ‬الثاني || مشاركة‭ ‬23‭ ‬فريقاً‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬التنويري‭ ‬للمسابقة‭ ‬الهندسية‭ ‬الثامنة‭ ‬‮«‬‭ ‬الإبداع‭ ‬الهندسي‭ || مؤتمر‭ ‬التاريخ‭: ‬قاموس‭ ‬للتوثيق‭ ‬والتعريف‭ ‬بتاريخ‭ ‬المدن‭ ‬والعواصم‭ ‬آثاريًا‭ ‬وثقافيًا‭ ‬واجتماعيًا‭ ‬وسياسيًاR ||
 

‭ ‬54‭ ‬عاماً‭ ‬على‭ ‬افتتاح‭ ‬الجامعة‭ ... ‬نبعٌ‭ ‬لا‭ ‬يجف‭ ‬ماؤه


بدأت‭ ‬بـ4‭ ‬كليات‭ ‬و418‭ ‬طالبا‭ ‬لتصبح‭ ‬16‭ ‬كلية‭ ‬تحتضن‭ ‬36‭ ‬ألف‭ ‬طالب

مواكبة‭ ‬المستجدات‭ ‬والمتغيرات‭ ‬ورسم‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬تحاكي‭ ‬الواقع‭ ‬وتستشرف‭ ‬المستقبل
التوجه‭ ‬نحو‭ ‬الجودة‭ ‬والابتكار‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬وتبني‭ ‬الأفكار‭ ‬الداعمة‭ ‬لرؤية‭ ‬الكويت‭ ‬2035

 

في‭ ‬ذكرى‭ ‬مرور‭ ‬أربعة‭ ‬وخمسين‭ ‬عاماً‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت،‭ ‬نقف‭ ‬لنستذكر‭ ‬ونفخر‭ ‬بهذا‭ ‬الصرح‭ ‬العريق‭ ‬والرافد‭ ‬الأساسي‭ ‬الذي‭ ‬يمد‭ ‬الوطن‭ ‬باحتياجاته‭ ‬من‭ ‬الكوادر‭ ‬المؤهلة‭ ‬بالعلم‭ ‬والمعرفة‭. ‬
أربعة‭ ‬وخمسون‭ ‬عاماً‭ ‬وهي‭ ‬منارة‭ ‬للعلم‭ ‬ومنصة‭ ‬للمعرفة‭ ‬وقاطرة‭ ‬للفكر‭ ‬والثقافة،‭ ‬فقد‭ ‬نهلت‭ ‬منها‭ ‬الأجيال‭ ‬وترعرع‭ ‬في‭ ‬كنفها‭ ‬العلماء‭ ‬والمفكرون‭ ‬والسياسيون‭ ‬ورجال‭ ‬الدين‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬النبع‭ ‬جارٍ‭. ‬
‭ ‬باتت‭ ‬آفاقها‭ ‬العلمية‭ ‬تتسع‭ ‬لتغطي‭ ‬الكويت‭ ‬والمنطقة‭ ‬فأصبحت‭ ‬تضم‭ ‬16‭ ‬كلية‭ ‬عوضاً‭ ‬عن‭ ‬أربع‭ ‬كليات‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬36‭ ‬ألف‭ ‬طالبٍ‭ ‬وطالبةٍ‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬418،‭ ‬وسعة‭ ‬مكانية‭ ‬تبلغ‭ ‬ستة‭ ‬ملايين‭ ‬متر‭ ‬مربع،‭ ‬فهي‭ ‬تسعى‭ ‬دائما‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬الفكر‭ ‬الإبداعي‭ ‬ونشر‭ ‬المعرفة‭ ‬الإنسانية‭ ‬وإعداد‭ ‬الثروة‭ ‬البشرية‭ ‬والقيادات‭ ‬الواعية‭.‬
وفي‭ ‬ذكرى‭ ‬الافتتاح‭ ‬الرسمي‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬27‭ ‬نوفمبر‭ ‬1966‭ ‬نستعيد‭ ‬الكلمات‭ ‬الخالدة‭ ‬لسمو‭ ‬الأمير‭ ‬الراحل‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الصباح‭ ‬في‭ ‬فاتحة‭ ‬الاحتفال‭ ‬حين‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬“‭ ‬باسم‭ ‬العلي‭ ‬القدير‭ ‬نفتتح‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬صرحاً‭ ‬شامخاً‭ ‬نتوج‭ ‬به‭ ‬هامة‭ ‬التعليم‭ ‬في‭ ‬بلادنا،‭ ‬وحصناً‭ ‬راسخاً‭ ‬ذخيرته‭ ‬العلم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭ ‬ونحمي‭ ‬نهضتنا‭ ‬ونقيها‭ ‬عوامل‭ ‬التخلف‭ ‬والجمود،‭ ‬بل‭ ‬ونصعد‭ ‬بها‭ ‬سلم‭ ‬المجد‭ ‬درجة‭ ‬بعد‭ ‬درجة‭ ‬على‭ ‬دعائم‭ ‬قوية‭ ‬من‭ ‬عقول‭ ‬وسواعد‭ ‬أبناء‭ ‬البلاد‭. ‬جامعة‭ ‬نعتز‭ ‬بها‭ ‬ونفخر،‭ ‬ونضع‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬الطاقات‭ ‬والإمكانيات‭ ‬ما‭ ‬يجعلها‭ ‬منارة‭ ‬مرموقة‭ ‬على‭ ‬شواطئ‭ ‬العلم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬عالمنا‭ ‬العربي‭ ‬فحسب‭ ‬ولكن‭ ‬بين‭ ‬قريناتها‭ ‬من‭ ‬جامعات‭ ‬العالم‭ ‬كله،‭ ‬نقويها‭ ‬ونرعاها‭ ‬لأنها‭ ‬تحتضن‭ ‬درة‭ ‬حياتنا‭ ‬بناتنا‭ ‬وأبنائنا،‭ ‬هم‭ ‬الدعامة‭ ‬الأولى‭ ‬لمستقبل‭ ‬هذا‭ ‬الوطن‭ ‬ومحط‭ ‬آماله‭ ‬وأمانيه،‭ ‬ولا‭ ‬تدانيها‭ ‬أي‭ ‬ثروة‭ ‬أخرى‭ ‬مهما‭ ‬بلغت‭ ‬وأيا‭ ‬كانت”‭.‬
ومنذ‭ ‬افتتاح‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬وهي‭ ‬تحمل‭ ‬على‭ ‬عاتقها‭ ‬تخريج‭ ‬الكوادر‭ ‬الفاعلة‭ ‬والمدربة‭ ‬والمؤهلة‭ ‬بالعلوم‭ ‬الحديثة‭ ‬والخبرات‭ ‬والمهارات‭ ‬المعرفية‭ ‬جيلاً‭ ‬بعد‭ ‬جيل،‭ ‬لتضمنها‭ ‬جميع‭ ‬روافد‭ ‬الحياة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والعلمية،‭ ‬فقد‭ ‬مر‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬وأربع‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الجهد‭ ‬والعطاء‭ ‬المتواصل‭ ‬والسعي‭ ‬الدائم‭ ‬والدؤوب‭ ‬للتطوير‭ ‬والارتقاء‭ ‬بأهم‭ ‬صرح‭ ‬أكاديمي‭ ‬وعلمي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭.‬
 
ولطالما‭ ‬كان‭ ‬لأعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬الأكاديمية‭ ‬وطلبة‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدور‭ ‬الكبير‭ ‬المشرف‭ ‬في‭ ‬تمثيل‭ ‬دولتنا‭ ‬في‭ ‬المؤتمرات‭ ‬والمسابقات‭ ‬والمناظرات‭ ‬الدولية،‭ ‬وحصولهم‭ ‬على‭ ‬براءات‭ ‬الاختراع‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬بصمة‭ ‬دالة‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬التعليم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصرح‭ ‬التعليمي‭ ‬وجودة‭ ‬مخرجاته،‭ ‬والفرص‭ ‬المتاحة‭ ‬والمشجعة‭ ‬على‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬والابتكار‭.‬
محطة‭ ‬اعتزاز
وتعتبر‭ ‬احتفالية‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬بمرور‭ ‬54‭ ‬عاماً‭ ‬على‭ ‬إنشائها،‭ ‬محطة‭ ‬مهمة‭ ‬للوقوف‭ ‬والاعتزاز‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬حققته‭ ‬طوال‭ ‬مسيرتها‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الحافلة‭ ‬بالإنجازات،‭ ‬وفق‭ ‬الخطة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬للجامعة‭ ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬سياسة‭ ‬التخطيط‭ ‬السليم‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬متطلبات‭ ‬التطوير‭ ‬والتنمية،‭ ‬لتواكب‭ ‬المستجدات‭ ‬والمتغيرات‭ ‬وأبرز‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬نمر‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬وقتنا‭ ‬الحالي،‭ ‬ورسم‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬تحاكي‭ ‬الواقع‭ ‬وتستشرف‭ ‬المستقبل‭ ‬وتحدد‭ ‬أدواته‭ ‬وأفضل‭ ‬السبل‭ ‬لتحقيقها،‭ ‬وفي‭ ‬خضم‭ ‬التحديات‭ ‬القائمة،‭ ‬والمتطلبات‭ ‬المجتمعية،‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬تقف‭ ‬دائما‭ ‬مع‭ ‬التنمية‭ ‬المنشودة‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬المعرفية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬تطلعات‭ ‬وطموحات‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭.‬
من‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬انتهجت‭ ‬الجامعة‭ ‬توجيه‭ ‬اهتماماتها‭ ‬نحو‭ ‬الجودة‭ ‬والابتكار‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬وتبني‭ ‬الأفكار‭ ‬الداعمة‭ ‬لرؤية‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬المستقبلية‭ ‬لعام‭ ‬2035،‭ ‬حيث‭ ‬أنها‭ ‬افتتحت‭ ‬أحد‭ ‬أكبر‭ ‬المراكز‭ ‬التعليمية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وصرحاً‭ ‬يضاهي‭ ‬أعرق‭ ‬الجامعات‭ ‬والمتمثل‭ ‬في‭ (‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية‭) ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬المكانة‭ ‬العلمية‭ ‬المرموقة‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬بين‭ ‬مثيلاتها‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتحتوي‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الكليات‭ ‬الجامعية‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬منها‭ ‬تحفة‭ ‬معمارية‭ ‬تنسجم‭ ‬جمالياتها‭ ‬مع‭ ‬فلسفتها‭ ‬التعليمية‭ ‬وخصوصيتها‭ ‬الدراسية،‭ ‬وثلاثة‭ ‬مشاريع‭ ‬مساندة‭ ‬وهي‭ ‬مشاريع‭ ‬للأنشطة‭ ‬الطلابية‭ ‬والمباني‭ ‬الإدارية‭ ‬والمباني‭ ‬الأكاديمية‭ ‬المساندة،‭ ‬بمساحة‭ ‬تبلغ‭ ‬ستة‭ ‬ملايين‭ ‬متر‭ ‬مربع‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشدادية‭ ‬جنوب‭ ‬العاصمة‭ ‬الكويتية،‭ ‬وعلى‭ ‬أعلى‭ ‬مستوى‭ ‬عمراني‭ ‬وتكنولوجي‭ ‬يعكس‭ ‬مكانة‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬العريقة‭.‬
والجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬شهدت‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬استقبال‭ ‬الطلبة‭ ‬وعقد‭ ‬المحاضرات‭ ‬في‭ ‬الحرم‭ ‬الجامعي‭ ‬الجديد‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬للاستلام‭ ‬الابتدائي‭ ‬الجزئي‭ ‬للحرمين‭ ‬الشماليين‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬الإدارية‭ ‬وكلية‭ ‬العلوم‭ ‬الحياتية‭ ‬والمسجد‭ ‬الملحق‭ ‬بهما‭ ‬بتاريخ‭ ‬9‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬الاستلام‭ ‬الابتدائي‭ ‬الجزئي‭ ‬لمبنيي‭ ‬الطلبة‭ ‬في‭ ‬حرم‭ ‬كلية‭ ‬الآداب‭ ‬وكلية‭ ‬التربية‭ ‬بتاريخ‭ ‬29‭ ‬يناير‭ ‬2020،‭ ‬بالإضافة‭ ‬للاستلام‭ ‬الابتدائي‭ ‬الجزئي‭ ‬للحرم‭ ‬الشمالي‭ ‬الخاص‭ ‬بكلية‭ ‬العلوم‭ ‬ونادي‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬بتاريخ‭ ‬11‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020،‭ ‬وأتمت‭ ‬استلام‭ ‬كافة‭ ‬مباني‭ ‬الكليات‭ ‬الشمالية‭ ‬بالاستلام‭ ‬الابتدائي‭ ‬الجزئي‭ ‬للحرم‭ ‬الشمالي‭ ‬لكلية‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬والمسجد‭ ‬الملحق‭ ‬به‭ ‬بتاريخ‭ ‬16‭ ‬نوفمبر‭ ‬2020‭ ‬وهو‭ ‬الحدث‭ ‬الذي‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬مصلحة‭ ‬الطالب‭ ‬وأعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬والذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬الارتقاء‭ ‬بإمكانات‭ ‬الجامعة‭ ‬ومخرجاتها‭ ‬لمواكبة‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬والتميز‭ ‬به‭. ‬
وتأتي‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬الظروف‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬البلاد‭ ‬نتيجة‭ ‬جائحة‭ ‬فايروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ (‬كوفيد‭ ‬19‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬أثبتت‭ ‬خلالها‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬جدارتها‭ ‬وحرصها‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التعليمي‭ ‬لطلبتها‭ ‬وطالبتها‭ ‬بأعلى‭ ‬المقاييس‭ ‬العالمية‭ ‬عبر‭ ‬منصتها‭ ‬التعليمية،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حرص‭ ‬الجامعة‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬وصحة‭ ‬الطلبة‭ ‬ومرتادي‭ ‬الحرم‭ ‬الجامعي،‭ ‬وتحقيقاً‭ ‬لرسالتها‭ ‬السامية‭ ‬ورؤيتها‭ ‬الثاقبة‭ ‬فقد‭ ‬تصدت‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭ ‬بالعلم‭ ‬والمعرفة‭ ‬وتقبل‭ ‬الصدمة‭ ‬بذكاء‭ ‬ومرونة‭ ‬وبالشكل‭ ‬المطلوب،‭ ‬ونجحت‭ ‬في‭ ‬تذليل‭ ‬العوائق‭ ‬بالتحول‭ ‬من‭ ‬التعليم‭ ‬التقليدي‭ ‬إلى‭ ‬التعليم‭ ‬الإلكتروني‭ ‬بكل‭ ‬سلاسة‭ ‬ويسر‭ ‬لما‭ ‬تملكه‭ ‬من‭ ‬الكوادر‭ ‬المؤهلة‭ ‬والإمكانات‭ ‬التكنولوجية‭.‬
كما‭ ‬أثبتت‭ ‬عزيمة‭ ‬أبنائها‭ ‬الطلبة‭ ‬وجهدهم‭ ‬الدؤوب‭ ‬للتغلب‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الظروف،‭ ‬والتعاون‭ ‬مع‭ ‬الأساتذة‭ ‬نحو‭ ‬تعليم‭ ‬متميز‭ ‬مواكب‭ ‬لأحدث‭ ‬الطرق‭ ‬التعليمية‭ ‬لمواصلة‭ ‬مسيرتهم‭ ‬العلمية‭ ‬التي‭ ‬بدأها‭ ‬الآباء‭ ‬منذ‭ ‬نشأة‭ ‬الجامعة‭ ‬وأكملها‭ ‬الأبناء‭ ‬كإرث‭ ‬تاريخي‭ ‬ومسؤولية‭ ‬علمية،‭ ‬لتتمكن‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬متمثلة‭ ‬بكافة‭ ‬قطاعاتها‭ ‬ومنشآتها‭ ‬وأساتذتها‭ ‬وموظفيها‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬ليظفروا‭ ‬بمستوى‭ ‬تعليمي‭ ‬وجودة‭ ‬أكاديمية‭ ‬تليق‭ ‬بالكويت‭ ‬وفق‭ ‬المقاييس‭ ‬الأكاديمية‭ ‬العالمية‭ ‬المتبعة‭ ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬المرموقة‭.‬
وتستمر‭ ‬مسيرة‭ ‬نجاح‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬عبر‭ ‬السنوات،‭ ‬فهي‭ ‬النبراس‭ ‬الذي‭ ‬يضيء‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬طلاب‭ ‬العلم‭ ‬لينهلوا‭ ‬من‭ ‬المعارف‭ ‬والعلوم‭ ‬لبناء‭ ‬الوطن‭ ‬وخدمته‭ ‬ورفعته‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬ميادين‭ ‬الحياة،‭ ‬ترعرع‭ ‬في‭ ‬كنفها‭ ‬العلماء‭ ‬ونهل‭ ‬من‭ ‬علومها‭ ‬الأجيال،‭ ‬فهي‭ ‬نبعٌ‭ ‬لا‭ ‬يجف‭ ‬ماؤه‭.‬
 

الكاتب : قسم الصحافة  ||  عدد الزوار : (97)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء وأفكار طلابية
آراء جامعية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
المدينة الجامعية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

126

United States

21

unknown

6

France

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(154) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (28415071) مشاهد