العدد رقم : 1227

السبت - الثالث والعشرين من - اكتوبر - لسنة - 2021

الشعر الشعبي || آراء وأفكار طلابية || ارشاد أكاديمي || آراء جامعية || آفاق43‭‬عاماً‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬الصحافة‭ ‬والإعلام‭ ‬الجامعي والمسيرة‭ ‬مستمرة || أبو‭ ‬علول‭ ‬قدمت‭ ‬أطروحة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬ماجستير‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات || ‭ ‬6‭ ‬رسائل‭ ‬في‭ ‬الحولية‭ ‬42‭ ‬ || إصدار‭ ‬جديد‭ ‬للمجلة‭ ‬العربية‭ ‬للعلوم‭ ‬الإنسانية || 4‭ ‬إصدارات‭ ‬جديدة‭ ‬لـ‭"‬دراسات‭ ‬الخليج‭"‬‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي || سفير‭ ‬عمان‭ ‬في‭ ‬ضيافة‭ ‬مركز‭ ‬دراسات‭ ‬الخليج‭ ‬ || الشريعة‭ ‬تطلق‭ ‬حملة‭ ‬لإتقان‭ ‬التجويد || ‭"‬إداري‭"‬‭ ‬العلوم‭ ‬عقد‭ ‬ورشة‭ ‬‭"‬تطبيق‭ ‬نظام‭ ‬إدارة‭ ‬الجودة‭"‬ || فوز‭ ‬العنزي‭ ‬والهاشمي‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬الألعاب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬ || د‭.‬اللافي‭ ‬مديرًا‭ ‬لفريق‭ ‬منتخب‭ ‬الجامعة‭ ‬لدوري‭ ‬الوزارات‭ ‬والهيئاتت || الجامعة‭ ‬تشارك‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي‭ ‬2020‭ ‬العالمي || الدراسة‭ ‬حضورياً ‬في‭ ‬‮«‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬وشعب‭ ‬الكثافة‭ ‬العالية‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬ || علوم‭ ‬المعلومات‭ ‬في‭ ‬االحياتيةب‭ ‬ينجز‭ ‬التدريب‭ ‬الميداني‭ ‬لطلبته‭ ‬ || المطيري‭ ‬مديرا‭ ‬للارشاد‭ ‬الاكاديمي‭ ‬بعمادة‭ ‬شؤون‭ ‬الطلبة || الصيدلة بنظمت‭ ‬اللقاء‭ ‬التنويري‭ ‬لطلبة‭ ‬ || ‮«‬الأمن‭ ‬والسلامة‮»‬‭: ‬تعاون‭ ‬بين‭ ‬الجامعة‭ ‬و‮«‬الكويتية‮»‬‭ ‬لتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬ || العلوم‭ ‬أنجزت‭ ‬استعداداتها‭ ‬لاستقبال‭ ‬الطلبة‭ ‬ || ‭ ‬الآداب‭ ‬احتفلت‭ ‬بالمركز‭ ‬الأول‭ ‬‭ ‬في‭ ‬الأنشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬للعام‭ ‬2020/2021‭ ‬ || طعمة‭: ‬من‭ ‬حق‭ ‬الطلبة‭ ‬تقديم‭ ‬الشكوى‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تضررهم || ‬القائم‭ ‬بأعمال‭ ‬عميد‭ ‬شؤون‭ ‬الطلبة‭ ‬كرم‭ ‬لجنة‭ ‬عودة‭ ‬الأنشطة‭ ‬الرياضية || عميد‭ ‬شؤون‭ ‬طلبة‭: ‬على‭ ‬أتم‭ ‬الاستعداد‭ ‬للعام‭ ‬الدراسي || ‮«‬العدوى‭ ‬والالتهابات‭ ‬التصوير‭ ‬متعدد‭ ‬الطرق‭ ‬مع‭ ‬الفسيولوجيا‭ ‬المرضية‭ ‬الضرورية‮»‬‭ ‬إصدار‭ ‬جديد || مدير‭ ‬هيئة‭ ‬الشباب‭ ‬اطلع‭ ‬على‭ ‬البرنامج‭ ‬التأهيلي‭ ‬لإدارة‭ ‬المرافق || الجامعة‭ ‬تسلمت‭ ‬مركز‭ ‬المعلومات‭ ‬ومحطة‭ ‬النقل‭ ‬بمدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية || ‭"‬‭ ‬الطب‭"‬‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬الاعتماد‭ ‬الأكاديمي‭ ‬من‭ ‬TEPDAD || ‭"‬الطبية‭ ‬المساعدة‭"‬‭ ‬أعدت‭ ‬خطة‭ ‬متكاملة‭ ‬لعودة‭ ‬الطلبة‭ ‬لمقاعد‭ ‬الدراسة‭ ‬ || أ‭.‬د‭.‬سعاد‭ ‬الفضلي‭: ‬المرحلة‭ ‬الجامعية‭ ‬تصقل‭ ‬شخصية‭ ‬الطالب || ‮«‬الصحة‭ ‬العامة‮»‬‭ ‬نوّرت‭ ‬مستجديها‭ ‬وكرمت‭ ‬متفوقيها || لقاء‭ ‬تنويري‭ ‬لأعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬الجدد‭ ‬ || انطلاق‭ ‬المسابقة‭ ‬الهندسية‭ ‬التاسعة‭ ‬بالهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬ بدعم‭ ‬مؤسسة‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي‭ ‬ومخصصة‭ ‬لطلبة‭  || د‭.‬العصفور‭: ‬طب‭ ‬الأسنان‭.. ‬تعليم‭ ‬حضوري‭ ‬100‭ ‬‭%‬ || د‭.‬المطوع‭ ‬لـ‮«‬آفاق‮»‬‭: ‬إدخال‭ ‬أنظمة‭ ‬ذكية‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬الشرح‭ ‬والدروس || عدنا‭ ‬والعود‭ ‬أحمد ||
 

شفيق‭ ‬وحياة‭ ‬غير‭ ‬آمنة


لم‭ ‬يكن‭ ‬رحيل‭ ‬الصديق‭ ‬شفيق‭ ‬الغبرا‭ ‬مفاجئاً،‭ ‬فقد‭ ‬ظل‭ ‬مقاوِماً‭ ‬للمرض‭ ‬مدة‭ ‬طويلة،‭ ‬حتى‭ ‬عودته‭ ‬إلى‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬رحلة‭ ‬علاجه‭ ‬في‭ ‬أميركا‭ ‬مع‭ ‬رفيقة‭ ‬دربه‭ ‬د‭. ‬تغريد‭ ‬القدسي‭. ‬عاد‭ ‬إلى‭ ‬بلاده‭ ‬التي‭ ‬أحب؛‭ ‬ليغلق‭ ‬عينيه‭ ‬على‭ ‬أرضها‭.‬

ورغم‭ ‬أن‭ ‬الصراع‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬متكافئاً‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬المرض‭ ‬اللعين،‭ ‬فإن‭ ‬شفيق‭ ‬كان‭ ‬دائماً‭ ‬متفائلاً‭ ‬كعادته،‭ ‬ويقول‭ ‬إن‭ ‬الأمور‭ ‬تتحسن،‭ ‬ومع‭ ‬أن‭ ‬رحيله‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬مفاجئاً،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬فقده‭ ‬سيكون‭ ‬كبيراً،‭ ‬وفراغه‭ ‬لن‭ ‬يملأه‭ ‬أحد‭.‬

منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود،‭ ‬انضم‭ ‬شفيق‭ ‬إلينا‭ ‬بقسم‭ ‬العلوم‭ ‬السياسية‭ ‬بجامعة‭ ‬الكويت،‭ ‬فاتفقنا‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬مقال‭ ‬له‭ ‬بجريدة‭ ‬الوطن،‭ ‬التي‭ ‬كنت‭ ‬فيها‭ ‬حينئذ‭ ‬مستشاراً‭ ‬وكاتباً،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬المقال‭ ‬خرج‭ ‬مقطع‭ ‬الأوصال،‭ ‬فظن‭ ‬شفيق‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬أتى‭ ‬أمراً‭ ‬خطيراً،‭ ‬وسألني‭ ‬التفسير،‭ ‬فأوضحت‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬حال‭ ‬الحريات‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬انتكست‭ ‬منذ‭ ‬صيف‭ ‬1986،‭ ‬إذ‭ ‬فرضت‭ ‬الحكومة‭ ‬الرقابة‭ ‬المسبقة‭ ‬على‭ ‬الصحافة،‭ ‬وصار‭ ‬الحذف‭ ‬والرقابة‭ ‬هواية‭ ‬حكومية‭. ‬كان‭ ‬شفيق‭ ‬دائماً‭ ‬يذكرني‭ ‬بتلك‭ ‬الحادثة‭ ‬لتبيان‭ ‬التحولات‭ ‬التي‭ ‬مر‭ ‬بها‭.‬
وعندما‭ ‬داهمنا‭ ‬الغزو‭ ‬العراقي،‭ ‬التقينا‭ ‬عدة‭ ‬مرات،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬غادر‭ ‬لأميركا،‭ ‬وانخرط‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الحق‭ ‬الكويتي‭ ‬في‭ ‬الإعلام‭ ‬الأميركي،‭ ‬وكان‭ ‬متمكناً،‭ ‬ومؤثراً،‭ ‬وعارفاً‭ ‬بطبيعة‭ ‬الخطاب‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬الأميركية،‭ ‬ليتولى‭ ‬لاحقاً‭ ‬المكتب‭ ‬الإعلامي‭ ‬بأميركا،‭ ‬وكان‭ ‬له‭ ‬فيه‭ ‬أداء‭ ‬مؤثر‭ ‬خصوصاً‭ ‬بعد‭ ‬الغزو‭ ‬وآثاره‭.‬
وعندما‭ ‬عاد‭ ‬إلى‭ ‬الكويت‭ ‬ترك‭ ‬الجامعة‭ ‬ليؤسس‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية،‭ ‬ثم‭ ‬أسس‭ ‬مؤسسة‭ ‬‮«‬جسور‭ ‬عربية‮»‬،‭ ‬ثم‭ ‬ما‭ ‬لبث‭ ‬أن‭ ‬عاد‭ ‬إلى‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت،‭ ‬ليتولى‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والمستقبلية‭ ‬بها،‭ ‬والذي‭ ‬قمت‭ ‬بتأسيسه،‭ ‬ليتولاه‭ ‬بالتعاقب‭ ‬الصديقان‭ ‬شملان‭ ‬العيسى‭ ‬وشفيق‭ ‬الغبرا‭ ‬ــ‭ ‬رحمهما‭ ‬الله‭ ‬ــ‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الجامعة‭ ‬تورطت‭ ‬في‭ ‬المركز،‭ ‬فأغلقته،‭ ‬أما‭ ‬لماذا‭ ‬تغلق‭ ‬جامعة‭ ‬مراكز‭ ‬بحث؟‭ ‬ففي‭ ‬ذلك‭ ‬إجابة‭ ‬جزئية‭ ‬على‭ ‬التصنيف‭.‬
عاد‭ ‬بعدها‭ ‬شفيق‭ ‬للجامعة،‭ ‬بكل‭ ‬نشاطه،‭ ‬رافداً‭ ‬المجتمع‭ ‬بإنتاج‭ ‬علمي‭ ‬رشيق‭ ‬وثري،‭ ‬وحضور‭ ‬اجتماعي‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬تغير‭ ‬ملحوظ،‭ ‬حتى‭ ‬أصبح‭ ‬محطة‭ ‬لا‭ ‬تُجارى‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الحريات،‭ ‬والمهمشين،‭ ‬دون‭ ‬مواربة،‭ ‬وبدون‭ ‬انتماء‭ ‬لأحد‭.‬
ساعدت‭ ‬خلفية‭ ‬شفيق‭ ‬النضالية،‭ ‬وانخراطه‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بكل‭ ‬جوانبها،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬داعية‭ ‬للتغيير‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬الديموقراطية‭ ‬وكرامة‭ ‬الإنسان،‭ ‬وعندما‭ ‬جاء‭ ‬الحراك‭ ‬الشعبي‭ ‬العربي‭ ‬كان‭ ‬مدافعاً‭ ‬ومنافحاً،‭ ‬ومؤلفاً‭ ‬للكثير‭ ‬عما‭ ‬يحاك‭ ‬ضد‭ ‬الربيع‭ ‬العربي،‭ ‬ولم‭ ‬يتردد‭ ‬في‭ ‬التنبيه‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬قادم‭.‬
سنفتقدك‭ ‬يا‭ ‬صديقي‭ ‬وليس‭ ‬لنا‭ ‬عزاء‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬الإرث‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬خلفته‭ ‬لنا،‭ ‬وليرحمك‭ ‬الله‭ ‬رحمة‭ ‬واسعة‭ ‬يا‭ ‬أبا‭ ‬يزن،‭ ‬ويلهم‭ ‬أهلك‭ ‬ومحبيك‭ ‬الصبر‭ ‬والسلوان،‭ ‬و‭"‬إِنَّا‭ ‬لِلَّهِ‭ ‬وَإِنَّا‭ ‬إِلَيْهِ‭ ‬رَاجِعُونَ‭".‬
 
 

الكاتب : أ.د.غانم النجار  ||  عدد الزوار : (56)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
ارشاد أكاديمي
آراء وأفكار طلابية
الشعر الشعبي
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

134

United States

13

unknown

 المتواجدون الان:(147) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (30779447) مشاهد