كاظم: الصحافة الورقية تقضي على نفسها بتركيزها على الجانب الالكتروني

نادي الإبداع الإعلامي نظم حلقة «الصحافة الالكترونية بين واقع العمل والتحديات»
القطان: الصحافة الكويتية التقليدية والإلكترونية الحديثة تكملان بعضهما


استضاف نادي الإبداع الإعلامي التابع لقسم الإعلام في الجامعة كلا الصحفيين يوسف كاظم و عبدالله القطان للحديث في حلقة نقاشية حول الصحافة الإلكترونية بين واقع العمل و التحديات التي أُقيمت في كلية العلوم الاجتماعية، محاوراً بها الطالب عمر القصاص وبحضور كل من رئيس قسم الإعلام د.مناور الراجحي و رئيس النادي أحمد كنكوني.
في بداية الجلسة، قال الصحفي عبدالله القطان إن الصحافة الكويتية التقليدية والإلكترونية الحديثة، تتخذان المسلك ذاته و كلاهما مكملاً للآخر، مستشهداً بذلك على استخدام القياديين في الوزارات و القادة السياسيين للصحف الورقية حتى اليوم وإيمانهم بقوة الصحافة التقليدية.
من جهته، أشار الصحفي يوسف كاظم ، إلى أن توجّه الصحافة الورقية لأن تكون إلكترونية توجه «محمود» إذا ركّزت على الجانب الإلكتروني دون الورقي و بخلاف ذلك، سوف «تقضي» على نفسها.
و في سياق متّصل، تحدث يوسف كاظم حول مفهومه الشخصي لمسمّى «صحفيّ»، قائلاً بأن الصحفي باحث عن الحقيقة، الخبر، الجديد، الآني و المثير، و يسعى لنشر الوعي، ومشدداً على أن يكون عمله «بحدود القيم» كما ذكر أن الكتابة الصحافية بمنظوره هي «مهارةٌ مكتسبة وليست موروثة، قابلةً للتعليم والتدريب»
وإثر النقاش، تطرّق عبدالله القطان لبعضٍ من أسباب العزوف عن تخصص الصحافة، مقتصراً على سببين اثنين هما قلة القراءة والمستوى المتدني لمدخول أصحاب المهنة.
و رداً على سؤال المحاور فيما يتعلق بأهمية العمل الميداني الصحافي، ذكر القطان أن عمله مع جريدة القبس أثناء دراسته الجامعية آنذاك قد ساهم في تنمية قدراته الصحفية، مؤكداً من خلال حديثه على ضرورة ممارسة العمل الصحافي ميدانياً وعملياً خلال المرحلة الدراسية وإن لم يتم الالتزام بالمختبرات التي تتبع كل مقرر صحافي، والسعي وراء كسب الخبرات وإن كانت خارج أسوار الجامعة .
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت