مشروع‭ ‬‮«‬‭ ‬مساعدة‭ ‬الأبوين‭ ‬الذكي‭ ‬والتفاعلي‮»‬‭ ‬ابتكار‭ ‬علمي‭ ‬لخرّيجات‭ ‬هندسة‭ ‬الكمبيوتر

 ابتكرت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المهندسات‭ ‬سلوى‭ ‬باقر،‭ ‬وأنفال‭ ‬كاظم،‭ ‬شيخة‭ ‬بوغيث،‭ ‬روان‭ ‬الحبيل‭ ‬من‭ ‬قسم‭ ‬هندسة‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬بجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬مشروع‭  ‬“مساعدة‭ ‬الأبوين‭ ‬الذكي‭ ‬والتفاعلي‭ ‬Intelligent Parental Interactive Assistanat”،‭ ‬وبإشراف‭ ‬د‭.‬شوق‭ ‬الصبيحي،‭ ‬وتم‭ ‬عرض‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬مشاريع‭ ‬التصميم‭ ‬الهندسي‭ ‬الـ35‭  ‬الذي‭ ‬نظمه‭ ‬مركز‭ ‬التدريب‭ ‬الهندسي‭ ‬والخريجين‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الهندسة‭ ‬والبترول‭ ‬بجامعة‭ ‬الكويت‭. ‬


 وحول‭ ‬فكرة‭ ‬المشروع‭ ‬ذكرت‭ ‬المهندسة‭ ‬سلوى‭ ‬باقر‭: ‬إن‭ ‬المشروع‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مساعدة‭ ‬الأبوين‭ ‬في‭ ‬رعاية‭ ‬أبنائهم‭ ‬من‭ ‬عمر‭ ‬3‭ ‬سنوات‭ ‬إلى‭ ‬7‭ ‬سنين،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬ألعاب‭ ‬مسلية‭ ‬وتعليمية‭ ‬وأخلاقية‭ ‬تعلمهم‭ ‬على‭ ‬الأخلاق‭ ‬والأدب‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬وفي‭ ‬المجلس،‭ ‬وأيضاً‭ ‬تعلمهم‭ ‬على‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬واللغة‭ ‬الإنجليزية‭ ‬وحفظ‭ ‬بعض‭ ‬السور‭ ‬القصيرة‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬ومراجعة‭ ‬واجبات‭ ‬المدرسة‭ ‬معهم،‭ ‬وكل‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬روبوت‭ ‬وشاشة‭ ‬تابلت،‭ ‬كما‭ ‬يوفر‭ ‬ألعاب‭ ‬حركية‭ ‬للطفل‭ ‬كالكرة‭ ‬Sphero‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بالهرب‭ ‬من‭ ‬الطفل‭ ‬ويحاول‭ ‬مطاردتها،‭ ‬ويساعد‭ ‬الأبوية‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬أبنائهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطبيق‭ ‬على‭ ‬الأيفون،‭ ‬يوفر‭ ‬جانب‭ ‬السلامة‭ ‬للطفل‭ ‬ومن‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬على‭ ‬الصحة‭.‬

وبينت‭ ‬المهندسة‭ ‬أنفال‭ ‬كاظم‭ ‬أن‭ ‬طريقة‭ ‬عمل‭ ‬المشروع‭ ‬بأنه‭ ‬يقوم‭ ‬أحد‭ ‬الوالدين‭ ‬بإنشاء‭ ‬حساب‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬الأيفون‭ ‬وإنشاء‭ ‬جدول‭ ‬للألعاب‭ ‬باختيار‭ ‬خمس‭ ‬ألعاب‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬12‭ ‬لعبة،‭ ‬ثم‭ ‬يبدأ‭ ‬الروبوت‭ ‬باللعب‭ ‬مع‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬حسب‭ ‬الألعاب‭ ‬المختارة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الوالدين‭ ‬لتتناسب‭ ‬مع‭ ‬عمره،‭ ‬ويوجد‭ ‬أيضاً‭ ‬Sensor‭ ‬يقيس‭ ‬نبضات‭ ‬القلب‭ ‬ويبلغ‭ ‬الأم‭ ‬إذا‭ ‬حدث‭ ‬انخفاض‭ ‬الحرارة‭ ‬أو‭ ‬ارتفاعها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطبيق‭ ‬على‭ ‬الأيفون،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬مرتبط‭ ‬مع‭ ‬المطافي‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬حصول‭ ‬حريق‭ ‬مفاجأ‭ ‬في‭ ‬المنزل‭ ‬فيقوم‭ ‬بإرسال‭ ‬رسالة‭ ‬نصية‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬المنزل‭ ‬وتعطي‭ ‬أيضا‭ ‬إشارة‭ ‬للوالدين‭.‬
ومن‭ ‬جانبها‭ ‬أِشارت‭ ‬المهندسة‭ ‬شيخة‭ ‬بوغيث‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬ما‭ ‬يميز‭ ‬المشروع‭ ‬هو‭ ‬كونه‭ ‬شامل‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬النواحي،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬يغطي‭ ‬نواحي‭ ‬أساسية‭ ‬يهتم‭ ‬لها‭ ‬كل‭ ‬أم‭ ‬وأب‭ ‬مثل‭ ‬جانب‭ ‬الصحة‭ ‬والسلامة‭ ‬والتسلية‭ ‬والحركة‭ ‬والتعليم‭ ‬والأخلاق‭ ‬والأدب،‭ ‬كما‭ ‬يتميز‭ ‬الروبوت‭ ‬عن‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬الروبوتات‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بوظائف‭ ‬مشابهه‭ ‬هو‭ ‬تعليم‭ ‬الطفل‭ ‬السلوك‭ ‬الصحيح‭ ‬ويزرع‭ ‬فيه‭ ‬معالم‭ ‬ومبادئ‭ ‬الإسلام‭ ‬كمساعدة‭ ‬الاخرين‭ ‬والتعاون‭ ‬وزرع‭ ‬الخير،‭ ‬وحفظ‭ ‬آيات‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬الحكيم‭ ‬،‭ ‬فمن‭ ‬النادر‭ ‬أن‭  ‬ترى‭ ‬مشروعاً‭ ‬يركز‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المضمون‭.‬
وأوضحت‭ ‬المهندسة‭  ‬روان‭ ‬الحبيل‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬فريق‭ ‬العمل‭ ‬تم‭ ‬إنجاز‭ ‬المشروع‭ ‬بشكل‭ ‬متكامل‭ ‬كون‭ ‬أن‭ ‬المشروع‭ ‬متفرع‭ ‬ويغطي‭ ‬جوانب‭ ‬عديدة‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬أجزاء‭ ‬المشروع،‭ ‬وأخذ‭ ‬وقت‭ ‬وجهد‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬تعلمنا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأمور،‭ ‬مضيفة‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬يتمنى‭ ‬تطوير‭ ‬المشروع‭ ‬واستخدامه‭ ‬بالحضانات‭. ‬وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬مميزات‭ ‬المشروع‭ ‬أنه‭ ‬يساعد‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬تقليل‭ ‬الوقت‭ ‬مع‭ ‬الخادمة‭ ‬والآثار‭ ‬السلبية‭ ‬المترتبة‭ ‬عليه،‭ ‬ويعالج‭ ‬أيضا‭ ‬مشكلة‭ ‬قلة‭ ‬الحركة‭ ‬عند‭ ‬الأطفال‭ ‬لجلوسهم‭ ‬على‭ ‬الأجهزة‭ ‬الالكترونية‭ ‬لساعات‭ ‬بدون‭ ‬فائدة،‭ ‬متقدمة‭ ‬باسم‭ ‬فريق‭ ‬المشروع‭ ‬‭ ‬بالشكر‭ ‬الجزيل‭ ‬للدكتورة‭ ‬والمهندسة‭ ‬سارة‭ ‬السويد‭ ‬وجميع‭ ‬المهندسين‭ ‬الذي‭ ‬قاموا‭ ‬بمساندتهم‭ ‬والدعم‭ ‬من‭ ‬الأهل‭ ‬والشركات‭ ‬،‭ ‬والدكتور‭ ‬عبدالله‭ ‬المطوع‭ ‬لإتاحة‭ ‬لهم‭ ‬الفرصة‭ ‬للدخول‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الروبوتات،‭ ‬وأيضا‭ ‬كل‭ ‬الشكر‭ ‬للشركة‭ ‬المصنعة‭ ‬للروبوت‭ ‬EZ ROBOT،‭ ‬آملة‭ ‬أن‭ ‬يستمر‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬المشروع‭ ‬وتطبيقه‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬العملية‭ ‬لما‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬هدف‭ ‬مميز‭ ‬يخدم‭ ‬بلدنا‭ ‬الكويت‭.‬
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت