“‭ ‬الشريعة‭ ‬“‭ ‬نظمت‭ ‬ملتقى‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري

 نظم‭ ‬قسم‭ ‬التفسير‭ ‬والحديث‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الشريعة‭ ‬والدراسات‭ ‬الإسلامية‭ ‬الأحد‭ ‬الماضي‭ ‬ملتقى‭ ‬“صحيح‭ ‬البخاري‭ ‬مكانته‭ ‬والشبهات‭ ‬حوله”‭ ‬بحضور‭ ‬عميد‭ ‬الكلية‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬فهد‭ ‬الدبيس،‭ ‬ورئيس‭ ‬قسم‭ ‬التفسير‭ ‬والحديث‭ ‬د‭.‬عبدالمحسن‭ ‬المطيري،‭ ‬وكوكبة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬وأصحاب‭ ‬الفضيلة‭ ‬العلماء‭ ‬الموقرين،‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬الدكتور‭ ‬خالد‭ ‬المذكور‭ - ‬كلية‭ ‬الشريعة‭ ‬–‭ ‬الحرم‭ ‬الجامعي‭ - ‬كيفان‭. ‬


 

وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬رحب‭ ‬عميد‭ ‬الكلية‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬فهد‭ ‬الدبيس‭ ‬بالحضور‭ ‬وعرف‭ ‬بمهام‭ ‬كلية‭ ‬الشريعة‭ ‬والدراسات‭ ‬الإسلامية‭ ‬بأنها‭ ‬تعلم‭ ‬العلم‭ ‬الشرعي‭ ‬وتحمي‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭ ‬من‭ ‬كتاب‭ ‬وسنة،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬جاء‭ ‬ملتقى‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري‭ ‬مكانته‭ ‬والشبهات‭ ‬حوله‭ ‬للحديث‭ ‬عن‭ ‬البخاري‭ ‬وعن‭ ‬صحيحه‭ ‬وعن‭ ‬أصول‭ ‬الشبهات‭ ‬والردود‭ ‬على‭ ‬أهمها‭.‬
وبدوره‭ ‬ذكر‭ ‬د‭. ‬عبدالمحسن‭ ‬المطيري‭ ‬أن‭ ‬هرم‭ ‬السنة‭ ‬الأكبر‭ ‬هو‭ ‬صحيح‭ ‬الإمام‭ ‬البخاري‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬وأن‭ ‬المشككون‭ ‬والطاعنون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬استخدموا‭ ‬أساليب‭ ‬كثيرة‭ ‬منها‭ ‬المباشر‭ ‬ومنها‭ ‬غير‭ ‬المباشر،‭ ‬منوهاً‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬قد‭ ‬تميزت‭ ‬بعض‭ ‬الأساليب‭ ‬بأمر‭ ‬خطير‭ ‬وهو‭ ‬خروجها‭ ‬من‭ ‬النطاق‭ ‬العلمي‭ ‬المتخصص‭ ‬إلى‭ ‬النطاق‭ ‬الإعلامي‭ ‬العام‭ ‬ليشككوا‭ ‬الناس‭ ‬بدينهم‭ ‬وبسنة‭ ‬نبيهم‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭. ‬
وتخلل‭ ‬الملتقى‭ ‬4‭ ‬جلسات‭ ‬وقد‭ ‬ترأس‭ ‬الجلسة‭ ‬الأولى‭ ‬العميد‭ ‬المساعد‭ ‬للدراسات‭ ‬العليا‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬إبراهيم‭ ‬عبدالله‭ ‬البديوي‭ ‬والتي‭ ‬جاءت‭ ‬بعنوان‭ ‬“الإمام‭ ‬البخاري”‭ ‬وتحدث‭ ‬فيها‭ ‬د‭. ‬سلطان‭ ‬سند‭ ‬العكايلة،‭ ‬ود‭. ‬فيصل‭ ‬سيد‭ ‬محمد،‭ ‬وجاء‭ ‬فيها‭ ‬التعريف‭ ‬العام‭ ‬للإمام‭ ‬البخاري‭ ‬ومكانته‭ ‬العلمية‭. ‬
وقد‭ ‬ترأس‭ ‬الجلسة‭ ‬الثانية‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬بعنوان‭ ‬“صحيح‭ ‬البخاري”‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الفقه‭ ‬المقارن‭ ‬والسياسة‭ ‬الشرعية‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬عادل‭ ‬مبارك‭ ‬المطيرات،‭ ‬وتحدث‭ ‬فيها‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬مبارك‭ ‬سيف‭ ‬الهاجري‭ ‬وأ‭. ‬د‭. ‬محمد‭ ‬النورستاني،‭ ‬وجاء‭ ‬فيها‭ ‬التعريف‭ ‬العام‭ ‬لصحيح‭ ‬البخاري‭ ‬ومكانته‭ ‬العلمية‭. ‬
أما‭ ‬الجلسة‭ ‬الثالثة‭ ‬فقد‭ ‬ترأسها‭ ‬مساعد‭ ‬العميد‭ ‬للتخطيط‭ ‬والاستشارات‭ ‬والتدريب‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬ياسر‭ ‬عجيل‭ ‬النشمي‭ ‬والتي‭ ‬جاءت‭ ‬بعنوان‭ ‬“منطلقات‭ ‬ومصادر‭ ‬الشبهات‭ ‬والردود”‭ ‬وتحدث‭ ‬فيها‭ ‬د‭. ‬سعد‭ ‬فجحان‭ ‬الدوسري،‭ ‬ود‭. ‬مطلق‭ ‬جاسر‭ ‬الجاسر،‭ ‬وجاء‭ ‬فيها‭ ‬منطلقات‭ ‬ومصادر‭ ‬الشبهات‭ ‬والأصول‭ ‬الكلية‭ ‬للردود‭.‬
وترأس‭ ‬الجلسة‭ ‬الرابعة‭ ‬والأخيرة‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬العقيدة‭ ‬والدعوة‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬عبدالله‭ ‬عوض‭ ‬العجمي‭ ‬وتحدث‭ ‬خلالها‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬زايد‭ ‬العتيبي،‭ ‬ومن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬أ‭. ‬د‭. ‬خالد‭ ‬منصور‭ ‬الدريس،‭ ‬وتناولوا‭ ‬موضوع‭ ‬شبهات‭ ‬حول‭ ‬رجال‭ ‬الصحيح‭ ‬وشبهات‭ ‬حول‭ ‬متون‭ ‬الصحيح‭.‬
 

 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت