اختتام‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬المتكاملة‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع

 تحت‭ ‬رعاية‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬الجامعة‭ ‬للخدمات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬المساندة‭ ‬د‭.‬جاسم‭ ‬رمضان‭ ‬الكندري‭ ‬نظم‭ ‬مركز‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬والتعليم‭ ‬المستمر‭ ‬متمثلاً‭ ‬بقسم‭ ‬البرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬حفل‭ ‬ختام‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬المتكاملة‭ ‬وهي‭ ‬دورات‭ ‬إعداد‭ ‬مدرب‭ ‬معتمد‭ ‬ومحترف‭ ‬ودورات‭ ‬إعداد‭ ‬مترجم‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬بثلاثة‭ ‬مستويات‭ ‬مبتدئ‭ - ‬متقدم‭ ‬–‭ ‬متخصص‭.‬


 
‭ ‬وذلك‭ ‬بحضور‭ ‬القائم‭ ‬بأعمال‭ ‬مدير‭ ‬مركز‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬والتعليم‭ ‬المستمر‭ ‬فاطمة‭ ‬بهمن‭ ‬ورئيس‭ ‬قسم‭ ‬البرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬هنادي‭ ‬البحوه‭ ‬والمحاضرين‭ ‬في‭ ‬الدورات‭ ‬د‭.‬عباس‭ ‬الطراح‭ ‬وجابر‭ ‬الكندري‭ ‬ود‭.‬بدر‭ ‬الدوخي،‭ ‬ومترجم‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬أحمد‭ ‬العمار،‭ ‬وأهالي‭ ‬المحتفى‭ ‬بهم‭.‬
بداية‭ ‬أشاد‭ ‬الخريج‭ ‬سامي‭ ‬الفضلي‭ ‬بدور‭ ‬مركز‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬والتعليم‭ ‬المستمر‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬المعرفة‭ ‬وتطوير‭ ‬الفرد‭ ‬وحرصه‭ ‬على‭ ‬بنائه‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجتمع‭ ‬الكويتي‭ ‬والذي‭ ‬يعتبر‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬وهام‭ ‬وأساسي‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬المركز‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تقديم‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬ربحي‭ ‬نسبة‭ ‬إلى‭ ‬بقية‭ ‬الجهات‭.‬
من‭ ‬جهتها،‭ ‬أعربت‭ ‬مدير‭ ‬مركز‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬والتعليم‭ ‬المستمر‭ ‬فاطمة‭ ‬بهمن‭ ‬عن‭ ‬شكرها‭ ‬لجميع‭ ‬القائمين‭ ‬والمنظمين‭ ‬والمشرفين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المجهود‭ ‬الطيب‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬رفعة‭ ‬المجتمع‭ ‬وأفراده‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬النخبة‭ ‬المتميزة‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬المتكاملة‭ ‬والتي‭ ‬احتفلوا‭ ‬بمخرجاتها‭.‬
ومن‭ ‬جانبه‭ ‬تقدم‭ ‬د‭.‬عباس‭ ‬الطراح‭ ‬بالشكر‭ ‬إلى‭ ‬خريجي‭ ‬دورات‭ ‬المدرب‭ ‬المعتمد‭ ‬والمحترف‭ ‬وأشاد‭ ‬بحرصهم‭ ‬على‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬وجديتهم‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬ذاتهم‭ ‬طلباً‭ ‬في‭ ‬رفعة‭ ‬المجتمع‭.‬
ومن‭ ‬جانبها‭ ‬ألقت‭ ‬ليلى‭ ‬الدلال‭ ‬خريجة‭ ‬دورة‭ ‬إعداد‭ ‬مدرب‭ ‬معتمد‭ ‬كلمة‭ ‬رحبت‭ ‬فيها‭ ‬بالحضور‭ ‬وأعربت‭ ‬عن‭ ‬سعادتها‭ ‬بالانضمام‭ ‬لهذه‭ ‬الدورات‭ ‬المتميزة‭.‬
‭ ‬وعلى‭ ‬هامش‭ ‬الحفل‭ ‬تم‭ ‬عرض‭ ‬فيديو‭ ‬لأهم‭ ‬انجازات‭ ‬طلاب‭ ‬وطالبات‭ ‬دورات‭ ‬إعداد‭ ‬مترجم‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬ودورات‭ ‬إعداد‭ ‬مدرب‭ ‬معتمد‭ ‬ومحترف‭.‬
بدوره،‭ ‬أشاد‭ ‬الخريج‭ ‬دخيل‭ ‬الدخيل‭ ‬بأهمية‭ ‬تعلم‭ ‬دورة‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬وحاجتها‭ ‬وتأثيرها‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬وتوجه‭ ‬بالشكر‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬القائمين‭ ‬والمنظمين‭ ‬لهذه‭ ‬الدورات‭ ‬وبالأخص‭ ‬جابر‭ ‬الكندري‭ ‬معلم‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬على‭ ‬جهوده‭ ‬المبذولة‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب،‭ ‬متمنياً‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬واعتماد‭ ‬لغة‭ ‬الإشارة‭ ‬الكويتية‭ ‬في‭ ‬مدارس‭ ‬الكويت‭ ‬لمشاركة‭ ‬إخواننا‭ ‬الصم‭ ‬الذين‭ ‬يعتبرون‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬الكويتي‭ ‬والذين‭ ‬هم‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬ومساعدة‭ ‬للاندماج‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجتمع‭.‬
وفي‭ ‬الختام‭ ‬تم‭ ‬تكريم‭ ‬الطلبة‭ ‬الخريجين‭ ‬والأساتذة‭ ‬والمشرفين‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭. ‬


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت