‮«‬النشر‭ ‬العلمي‮»‬‭: ‬أصدرنا‭ ‬71‭ ‬مطبوعا‭ ‬من‭ ‬المجلات‭ ‬والكتب‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الجامعي‭ ‬2017

 قال‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬الجامعة‭ ‬للأبحاث‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭  ‬أ‭.‬د‭.‬جاسم‭ ‬الكندري‭: ‬إنه‭ ‬انطلاقا‭  ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬ينشدها‭ ‬المجلس‭ ‬والمتمثلة‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬البحوث‭ ‬والكتب‭ ‬العلمية‭ ‬المبتكرة‭ ‬،‭ ‬وتوطيد‭ ‬الصلات‭ ‬العلمية‭ ‬والفكرية‭ ‬بين‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬والجامعات‭ ‬ومعاهد‭ ‬البحوث‭ ‬الأخرى‭ ‬،‭ ‬وربط‭ ‬الجامعة‭ ‬بالمجتمع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬طرح‭ ‬قضاياه‭ ‬ومشكلاته‭ ‬بالبحث‭ ‬والدراسة‭ ‬وإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬المناسبة‭ ‬لها‭ ‬،‭ ‬قام‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬العلمية‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬وفق‭ ‬خطة‭ ‬وضعها‭ ‬ذات‭ ‬أهداف‭ ‬محددة‭ ‬،‭ ‬وآلية‭ ‬معينة‭ ‬،‭ ‬وبرنامج‭ ‬زمني‭ .‬


أضاف‭ ‬الكندري‭ : ‬إنه‭ ‬بهدف‭ ‬دعم‭ ‬المكتبة‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية‭ ‬وإثرائها‭ ‬بالأعمال‭ ‬الجادة‭ ‬والمتميزة‭ ‬من‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬والمؤلفات‭  ‬،‭ ‬وبهدف‭ ‬تقديم‭ ‬فرص‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬المحكم‭ ‬وتوفير‭ ‬وسائله‭  ‬،‭ ‬أصدر‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬1‭/‬9‭/‬2017‭ ‬وحتى‭ ‬31‭/‬8‭/‬2018‭ ‬مجموعة‭ ‬أعداد‭ ‬من‭ ‬المجلات‭ ‬والرسائل‭ ‬العلمية‭ ‬بلغت‭ ‬65‭ ‬عددا‭ ‬و‭ ‬6‭ ‬كتب‭ ‬من‭ ‬مؤلفات‭ ‬لجنة‭ ‬التأليف‭ ‬والتعريب‭ ‬والنشر‭ ‬بواقع‭ ‬74980‭ ‬نسخة‭ ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الإصدارات‭ ‬المخرجة‭ ‬وفق‭ ‬أعلى‭ ‬المستويات‭ ‬تأتي‭ ‬لخلق‭ ‬مناخ‭ ‬فكري‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬رؤية‭ ‬أكاديمية‭ ‬حول‭ ‬القضايا‭ ‬المختلفة‭.‬
 
وفي‭ ‬إطار‭ ‬التثبت‭ ‬من‭ ‬جودة‭ ‬البحوث‭ ‬قبل‭ ‬نشرها‭ ‬واستجابتها‭ ‬للمعايير‭ ‬الأكاديمية‭  ‬ولتحقيق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬صيغ‭ ‬التعاون‭ ‬والتواصل‭ ‬العلمي‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬،‭ ‬ذكر‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ : ‬إن‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬ولجنة‭ ‬التأليف‭ ‬والتعريب‭ ‬والنشر‭ ‬استعانت‭ ‬بـ‭ ‬1953‭ ‬محكما‭ ‬أكاديميا‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬التخصصات‭ ‬ومن‭ ‬مختلف‭ ‬الدول‭ ‬والجامعات‭ ‬لتحكيم‭ ‬البحوث‭ ‬والكتب‭ ‬التي‭ ‬تردها‭ .‬
وفي‭ ‬الإطار‭ ‬نفسه‭ ‬أضاف‭ ‬أنه‭ ‬نظرا‭ ‬لتنوع‭ ‬التخصصات‭ ‬العلمية‭ ‬للأبحاث‭ ‬الواردة‭ ‬إلى‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬وازدياد‭ ‬أعدادها‭ ‬،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬الاستعانة‭ ‬بمحكمين‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الكويت‭ ‬بنسبة‭ ‬79‭ % ‬،‭ ‬والشكل‭ ‬التالي‭ ‬يوضح‭ ‬مجموعات‭ ‬دول‭ ‬المحكمين‭ ‬الذين‭ ‬تم‭ ‬الاستعانة‭ ‬بهم‭ .‬
وفي‭ ‬مجال‭ ‬بيع‭ ‬المطبوعات‭ ‬والتي‭ ‬تعد‭ ‬إحدى‭ ‬القنوات‭ ‬الرديفة‭ ‬لدعم‭ ‬ميزانية‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬،‭ ‬عبّر‭ ‬أ‭.‬د‭ ‬جاسم‭ ‬عن‭ ‬بالغ‭ ‬ارتياحه‭ ‬للأرقام‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬حققها‭ ‬المجلس‭ ‬في‭ ‬تسويق‭ ‬مطبوعاته‭ ‬،‭ ‬والتي‭ ‬تمثلت‭ ‬في‭ ‬تسويق‭ ‬29162‭ ‬نسخة‭ .‬
مضيفا‭ ‬أن‭ ‬جهود‭ ‬المجلس‭ ‬في‭ ‬استقطاب‭ ‬المشتركين‭ ‬مستمرة‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬يشكل‭ ‬الاشتراك‭ ‬السنوي‭ ‬أحد‭ ‬قنوات‭ ‬تسويق‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬،‭ ‬ومؤشرا‭ ‬لحضور‭ ‬المجلة‭ ‬وتأثيرها‭ ‬بين‭ ‬القراء‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬يمثل‭ ‬قناة‭ ‬إيراد‭ ‬مالي‭  ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬مشتركي‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬بلغ‭  ‬1381‭ ‬مشتركا‭ ‬؛‭ ‬تم‭ ‬استقطابهم‭ ‬بجهود‭ ‬المجلس‭ ‬في‭ ‬التعريف‭ ‬بمطبوعاته‭ ‬بشتى‭ ‬الوسائل‭ ‬والطرق‭ ‬والتي‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬مخاطبة‭ ‬الجامعات،‭ ‬وتوزيع‭ ‬الكتيبات‭ ‬،‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬معارض‭ ‬الكتب‭. ‬
وأضاف‭ ‬أن‭ ‬حضور‭ ‬مطبوعات‭ ‬المجلس‭ ‬بين‭ ‬قرائها‭ ‬الدائمين‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬الدول‭ ‬يوضح‭ ‬مدى‭ ‬تأثير‭ ‬المجلات‭ ‬في‭ ‬خارج‭ ‬الكويت‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬الداخل‭  ‬،‭ ‬فقد‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬المشتركين‭ ‬في‭ ‬خارج‭ ‬الكويت‭ ‬66‭ % ‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬الكويت‭ ‬بلغت‭ ‬34‭ % .‬
 
وحول‭ ‬متابعة‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬للتطورات‭ ‬العالمية‭ ‬نحو‭ ‬عصر‭ ‬البيئة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬المنتشر‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الكويت‭ ‬،‭ ‬وتبني‭ ‬أنظمة‭ ‬المعلومات‭ ‬والاتصالات‭ ‬والتقنيات‭ ‬العالمية‭ ‬،‭ ‬قال‭ ‬الكندري‭ : ‬إن‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬قام‭ ‬بنشر‭ ‬جميع‭ ‬ملخصات‭ ‬البحوث‭ ‬المنشورة‭ ‬في‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬منذ‭ ‬تأسيسها‭ ‬وحتى‭ ‬تاريخه‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الإنترنت‭ ‬ضمن‭ ‬مواقعها‭ ‬الإلكترونية‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬أصدرت‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬النسخة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أعدادها‭ ‬للعام‭ ‬الجامعي‭ ‬2017‭/‬2018‭ ‬،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إصدار‭ ‬النسخة‭ ‬الإلكترونية‭ ( ‬CD‭ ) ‬للكشاف‭ ‬التحليلي‭ ‬وفهرس‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭ ‬ولجنة‭ ‬التأليف‭ ‬والتعريب‭ ‬والنشر‭ ‬منذ‭ ‬تأسيسها‭ .‬
 
وحول‭ ‬سعي‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬لتأكيد‭  ‬حضور‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬والتظاهرات‭ ‬الثقافية‭ ‬،‭ ‬وتقديم‭ ‬إسهاماتها‭ ‬في‭ ‬إغناء‭ ‬المعرفة‭ ‬وإثراء‭ ‬الثقافة‭ ‬،‭ ‬وإدراكا‭ ‬بأهمية‭ ‬الكتاب‭ ‬ودوره‭ ‬كوسيلة‭ ‬اتصال‭ ‬ثقافي‭ ‬وحضاري‭ ‬،‭ ‬وجسرا‭  ‬للتواصل‭ ‬مع‭ ‬الأشقاء‭ ‬والأصدقاء‭ ‬حاضرا‭ ‬ومستقبلا‭ ‬،‭ ‬قال‭ ‬أ‭.‬د‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ : ‬إن‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬7‭ ‬معارض‭ ‬كتب‭ ‬،‭ ‬حقق‭ ‬خلالها‭ ‬تسويق‭ ‬22578‭ ‬نسخة‭ ‬،‭ ‬كان‭ ‬نصيب‭ ‬المعارض‭ ‬الخارجية‭ ‬منها‭ ‬18706‭ ‬نسخة‭ ‬،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أهمية‭ ‬معارض‭ ‬الكتب‭ ‬في‭ ‬إبراز‭ ‬دور‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬كمؤسسة‭ ‬علمية‭ ‬ثقافية‭ ‬رائدة‭  ‬،‭ ‬تنشر‭ ‬إنتاجها‭ ‬العلمي‭ ‬خارج‭ ‬حدودها‭ ‬،‭ ‬ولها‭ ‬موطئ‭ ‬قدم‭ ‬ثابت‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬والتظاهرات‭ ‬الثقافية‭ ‬التي‭ ‬تشارك‭ ‬فيهـا‭ .‬
 
واختتم‭ ‬أ‭.‬د‭ ‬الكندري‭ ‬تصريحه‭ ‬بالإشادة‭ ‬بجهود‭ ‬السادة‭ ‬رؤساء‭ ‬وأعضاء‭ ‬هيئات‭ ‬التحرير‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذه‭ ‬الإنجازات‭ ‬،‭ ‬منوها‭ ‬بأهمية‭ ‬المشروعات‭ ‬العلمية‭ ‬التي‭ ‬يطمح‭ ‬المجلس‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬العمل‭ ‬والنهوض‭ ‬به‭ ‬،‭ ‬والتي‭ ‬منها‭ : ‬دراسة‭ ‬عقد‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الندوات‭ ‬العلمية‭ ‬والحلقات‭ ‬النقاشية‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬المشكلات‭ ‬التي‭ ‬تعتري‭ ‬الوطن‭ ‬وإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬المناسبة‭ ‬لها‭ ‬،‭ ‬والتوسع‭ ‬في‭ ‬إصدار‭ ‬الكتب‭ ‬الجامعية‭ ‬تأليفا‭ ‬وترجمة‭ ‬،‭ ‬وإبرام‭ ‬مذكرات‭ ‬تفاهم‭ ‬وبروتوكولات‭ ‬تعاون‭ ‬علمي‭ ‬بين‭ ‬مجلس‭ ‬النشر‭ ‬العلمي‭ ‬ومجالس‭ ‬النشر‭ ‬العلمية‭ ‬بالجامعات‭ ‬العربية‭ ‬،‭ ‬وتنفيذ‭ ‬مشروع‭ ‬التحكيم‭ ‬الإلكتروني‭ .‬
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت