الوطني‭ ‬للثقافة‭ ‬و‭ ‬الفنون‭ ‬والآداب‭ ‬أصدر‭ ‬عددا‭ ‬جديدا‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬المعرفة

 

‭  ‬أصدر‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للثقافة‭ ‬و‭ ‬الفنون‭ ‬و‭ ‬الآداب‭ ‬،‭ ‬عددا‭ ‬جديدا‭ ‬من‭ ‬سلسلة‭ ‬عالم‭ ‬المعرفة‭ ‬الثقافية‭ ‬،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‹‭ ‬اليورو‭ ‬كيف‭ ‬تهدد‭ ‬العملة‭ ‬الموحدة‭ ‬نستقبل‭ ‬أوروبا‭ ‬‹‭ ‬،‭ ‬للمؤلف‭ ‬جوزيف‭ ‬ستيغلتز‭ ‬،‭ ‬الذي‭ ‬تناول‭ ‬في‭ ‬مابين‭ ‬السطور‭ ‬،‭ ‬الأزمة‭ ‬الإقتصادية‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬،‭ ‬منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٠٨‬‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬مرت‭ ‬أوروبا‭ ‬بعقد‭ ‬ضائع‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬،‭ ‬بسبب‭ ‬قرار‭ ‬تبني‭ ‬العملة‭ ‬الموحد‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬تحكمه‭ ‬العولمة‭ . ‬الأطروحة‭ ‬الأساسية‭ ‬للعدد‭ ‬،‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬الأفكار‭ ‬المحددة‭ ‬التي‭ ‬شكلت‭ ‬بناء‭ ‬منطقة‭ ‬اليورو‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬أفضل‭ ‬الأحوال‭ ‬موضع‭ ‬شك‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬أسوئها‭ ‬أفكار‭ ‬خاطئة‭ ‬،‭ ‬فمجموعة‭ ‬الأفكار‭ ‬التي‭ ‬يشار‭ ‬إليها‭ ‬بإسم‭ ‬‹‭ ‬النيوبرالية‭ ‬‹‭ ‬،‭ ‬أفكار‭ ‬تدور‭ ‬حول‭ ‬كفاءة‭ ‬و‭ ‬استقرار‭ ‬السوق‭ ‬الحرة‭ ‬،‭ ‬قد‭ ‬شكلت‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬السياسات‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬المؤسسات‭ ‬خلال‭ ‬ثلث‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬وراء‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬هيمنت‭ ‬على‭ ‬خطاب‭ ‬التنمية‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬قد‭ ‬شكلت‭ ‬تلك‭ ‬الأفكار‭ ‬ذاتها‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬نظر‭ ‬اليه‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬الخطوة‭ ‬التالية‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬التكامل‭ ‬الأوربي‭ ‬،‭ ‬التشارك‭ ‬في‭ ‬عملة‭ ‬واحدة‭ ‬،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬حرف‭ ‬ذاك‭ ‬التكامل‭ ‬عن‭ ‬مساره‭ ‬،‭ ‬إذ‭ ‬يرى‭ ‬ستيغلتز‭ ‬أن‭ ‬التشارك‭ ‬في‭ ‬عملة‭ ‬موحدة‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬المشروع‭ ‬الأوربي‭ .‬

 

‭   ‬اليورو‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬المؤلف‭ ‬،‭ ‬قد‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬عدم‭ ‬المساواة‭ ‬،‭ ‬حين‭ ‬عمق‭ ‬الإنقسام‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬أضحت‭ ‬البلاد‭ ‬الضعيفة‭ ‬اكثر‭ ‬ضعفا‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬القوية‭ ‬اكثر‭ ‬قوة‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬العلامة‭ ‬الواضحة‭ ‬التي‭ ‬يعتمدها‭ ‬المؤلف‭ ‬على‭ ‬الإقتصاد‭ ‬الجيد‭ ‬،‭ ‬هي‭ ‬النمو‭ ‬السريع‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬اقتسام‭ ‬ثماره‭ ‬بنحو‭ ‬واسع‭ ‬بين‭ ‬المواطنين‭ ‬،‭ ‬مع‭ ‬تحقيق‭ ‬معدل‭ ‬بطالة‭ ‬منخفض‭ ‬،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ .‬
 

 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت