الملا‭: ‬مسرح‭ ‬الكويت‭ ‬الأقدم‭ ‬والمؤثر‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي

 خلال‭ ‬لقائه‭ ‬بطالبات‭ ‬الإعلام‭ ‬والمجتمع‭ ‬بجريدة‭ ‬آفاق

استقبل‭ ‬رئيس‭ ‬تحرير‭ ‬جريدة‭ ‬آفاق‭ ‬د‭.‬بدر‭ ‬الحجي‭ ‬بمكتبه‭ ‬بالشويخ‭ ‬مدير‭ ‬شؤون‭ ‬المسرح‭ ‬بدولة‭ ‬قطر‭ ‬الشقيقة‭ ‬الفنان‭ ‬صلاح‭ ‬الملا‭ ‬بصحبة‭ ‬المخرج‭ ‬الكويتي‭ ‬أحمد‭ ‬دشتي‭ ‬ومساعد‭ ‬المخرج‭ ‬بناخي‭ ‬هلال‭ ‬المطيري‭.‬
وفي‭ ‬بداية‭ ‬اللقاء‭ ‬رحب‭ ‬الحجي‭ ‬بالملا‭ ‬ومرافقيه‭ ‬مبديا‭ ‬سعادته‭ ‬بهذه‭ ‬الزيارة‭ ‬الكريمة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬الفنان‭ ‬الملا‭ ‬بين‭ ‬أهله‭ ‬وفي‭ ‬وطنه‭ ‬الثاني،‭ ‬مشيدا‭ ‬بعمق‭ ‬العلاقات‭ ‬الأخوية‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬بدولة‭ ‬قطر‭ ‬الشقيقة،‭ ‬مثمنا‭ ‬هذه‭ ‬الزيارة‭ ‬لجريدة‭ ‬آفاق‭ ‬ولقاء‭ ‬الزوار‭ ‬بطالبات‭ ‬مقرر‭ ‬الإعلام‭ ‬والمجتمع‭.‬

من‭ ‬جانبه،‭ ‬أبدى‭ ‬الملا‭ ‬سعادته‭ ‬البالغة‭ ‬بهذا‭ ‬اللقاء،‭ ‬متقدما‭ ‬بشكره‭ ‬على‭ ‬حفاوة‭ ‬الترحيب‭ ‬التي‭ ‬وجدها‭ ‬من‭ ‬الحجي‭ ‬والطالبات،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬متانة‭ ‬العلاقات‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬الشعبين‭ ‬الشقيقين‭ ‬وأوجه‭ ‬الشبة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬المجتمعين‭ ‬الكويتي‭ ‬والقطري،‭ ‬مؤكدا‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬بين‭ ‬أهله‭ ‬وأنه‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬لا‭ ‬يحس‭ ‬بأنه‭ ‬ضيف‭ ‬أو‭ ‬زائر‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬بلده‭ ‬وبين‭ ‬أهله‭.‬
واستهل‭ ‬الملا‭ ‬كلامه‭ ‬للطالبات‭ ‬موضحا‭ ‬أن‭ ‬المسرح‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬أقدم‭ ‬مسرح‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬ولذلك‭ ‬كانت‭ ‬الكويت‭ ‬سباقة‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬المسرحي‭ ‬عن‭ ‬غيرها،‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬بدأ‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭ ‬عديدة‭ ‬مشيدا،‭ ‬بالأعمال‭ ‬المسرحية‭ ‬الكويتية‭ ‬والتي‭ ‬قدمت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المسرحيات‭ ‬بشتى‭ ‬أنواع‭ ‬المسرح‭ ‬سواء‭ ‬التراجيدي‭ ‬أو‭ ‬الكوميدي‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬انعكاساتها‭ ‬ليس‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬الكويتي‭ ‬وحده‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬الخليجي‭ ‬بأثره،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المسرح‭ ‬الكويتي‭ ‬حيث‭ ‬انه‭ ‬اقدم‭ ‬مسرح‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬تأثيره‭ ‬المباشر‭ ‬وغير‭ ‬المباشر‭ ‬على‭ ‬الحركة‭ ‬المسرحية‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬الجوار‭ ‬الخليجي‭.‬
وفي‭ ‬إجابته‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬الناقدة‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الطالبات‭ ‬حول‭ ‬ما‭ ‬يشهده‭ ‬المسرح‭ ‬الكويتي‭ ‬الآن‭ ‬أجاب‭: ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬اعتيادي،‭ ‬إذ‭ ‬يعتبر‭ ‬المسرح‭ ‬انعكاسا‭ ‬لما‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬ووظيفة‭ ‬المسرح‭ ‬هي‭ ‬نقل‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬متابعا‭ ‬أن‭ ‬للمسرح‭ ‬رسالة‭ ‬أيضا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬لغرس‭ ‬قيم‭ ‬ومفاهيم‭ ‬معينة‭ ‬في‭ ‬عقول‭ ‬الجمهور‭.‬
‭ ‬وحول‭ ‬ندرة‭ ‬الأعمال‭ ‬المسرحية‭ ‬الكوميدية‭ ‬الهادفة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬أجاب‭ ‬الملا‭ ‬بأن‭ ‬الأمر‭ ‬يرجع‭ ‬إلى‭ ‬قلة‭ ‬النصوص‭ ‬المتوفرة،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬النص‭ ‬هو‭ ‬الأصل‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬المسرحي‭ ‬ثم‭ ‬يأتي‭ ‬المخرج‭ ‬الذي‭ ‬يوظف‭ ‬الممثلين‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬بالنص،‭ ‬فلا‭ ‬مسرح‭ ‬بدون‭ ‬نص‭.‬
وأشاد‭ ‬الملا‭ ‬برواد‭ ‬العمل‭ ‬المسرحي‭ ‬الكويتي‭ ‬والذين‭ ‬كان‭ ‬لهم‭ ‬دور‭ ‬بارز‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬المصرح‭ ‬الكويتي‭ ‬وكان‭ ‬لإسهاماتهم‭ ‬الفنية‭ ‬وقع‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬التجربة‭ ‬المسرحية‭ ‬بدولة‭ ‬الكويت‭ ‬أمثال‭ ‬خالد‭ ‬النفيسي،‭ ‬عبدالحسين‭ ‬عبدالرضا،‭ ‬عبدالرحمن‭ ‬الضويحي،‭ ‬جعفر‭ ‬المؤمن،‭ ‬حسين‭ ‬الصالح،‭ ‬مريم‭ ‬الصالح،‭ ‬مريم‭ ‬الغضبان،‭ ‬صقر‭ ‬الرشود‭.. ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬الذين‭ ‬أثروا‭ ‬الأعمال‭ ‬المسرحية‭ ‬في‭ ‬الكويت‭.‬
وفي‭ ‬نهاية‭ ‬اللقاء‭ ‬توجه‭ ‬الملا‭ ‬بالتحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للكويت‭ ‬قيادة‭ ‬وشعبا‭ ‬وحكومة،‭ ‬مشيدا‭ ‬بما‭ ‬يلاقيه‭ ‬من‭ ‬حفاوة‭ ‬الاستقبال‭ ‬وكرم‭ ‬الضيافة‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الكويت‭.‬
وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬زيارة‭ ‬الملا‭ ‬للكويت‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دعوة‭ ‬لحضور‭ ‬المهرجان‭ ‬السينمائي‭ ‬الثالث‭ ‬كعضو‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭.‬
ومن‭ ‬جانبهن‭ ‬فقد‭ ‬أعربت‭ ‬الطالبات‭ ‬عن‭ ‬سعادتهن‭ ‬بهذا‭ ‬اللقاء‭ ‬الممتع‭ ‬الذي‭ ‬ألقى‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬حركة‭ ‬المسرح‭ ‬الكويتي‭ ‬منذ‭ ‬تأسيسه‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬جيل‭ ‬الرواد‭ ‬الأوائل‭. ‬
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت