جامعة‭ ‬عبدالله‭ ‬السالم‭ ‬الحكومية

 في‭ ‬تصريح‭ ‬صحفي‭ ‬قال‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬ووزير‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬الرئيس‭ ‬الأعلى‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الدكتور‭ ‬حامد‭ ‬العازمي‭: ‬إن‭ ‬قانون‭ ‬الجامعات‭ ‬الحكومية‭ ‬رقم‭ (‬76‭) ‬نص‭ ‬بالمادة‭ (‬40‭) ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬‭ ‬تنتقل‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬بكافة‭ ‬كلياتها‭ ‬ومراكزها‭ ‬وإداراتها‭ ‬والمباني‭ ‬والمرافق‭ ‬التابعة‭ ‬لها‭ ‬إلى‭ ‬موقع‭ ‬المدينة‭ ‬الجامعية‭ ‬المنشأة‭ ‬بالقانون‭ ‬رقم‭ (‬30‭) ‬لسنة‭ ‬2004‭ ‬المشار‭ ‬إليه‭ ‬ويخصص‭ ‬الموقع‭ ‬المذكور‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬ويكون‭ ‬مقرا‭ ‬رئيسيا‭ ‬لها‮»‬‭. ‬


 
وفور‭ ‬نفاذ‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬وبمقتضى‭ ‬أحكامه‭ ‬تنشأ‭ ‬جامعة‭ ‬حكومية‭ ‬باسم‭ (‬جامعة‭ ‬عبدالله‭ ‬السالم‭) ‬يشكل‭ ‬مجلس‭ ‬إدارتها‭ ‬وفقا‭ ‬لأحكامه‭ ‬وتخصص‭ ‬جميع‭ ‬المباني‭ ‬والأراضي‭ ‬والمرافق‭ ‬التابعة‭ ‬لجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬القائمة‭ ‬قبل‭ ‬نفاذ‭ ‬القانون‭ ‬لهذه‭ ‬الجامعة‭.‬
وتماشيا‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ ‬من‭ ‬حديث‭ ‬الوزير‭ ‬المذكور‭ ‬أعلنت‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬عقد‭ ‬مشروع‭ ‬إنشاء‭ ‬حزمة‭ ‬رقم‭ ‬5C‭) ) ‬أعمال‭ ‬الطرق‭ ‬والجسور‭ ‬بالحرم‭ ‬الطبي‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬صباح‭ ‬السالم‭ ‬الجامعية‭ ‬تماشيا‭ ‬مع‭ ‬خطة‭ ‬التنمية‭ ‬حتى‭ ‬2035‭.‬
ويأتي‭ ‬ذلك‭ ‬تفعيلا‭ ‬لرغبة‭ ‬ورؤية‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬الحكيمة‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الصباح‭ - ‬حفظه‭ ‬اله‭ ‬ورعاه‭- ‬بضرورة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬إحدى‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬جامعات‭ ‬حكومية‭ ‬متميزة‭ ‬وقواعد‭ ‬للبحث‭ ‬العلمي‭ ‬المتطور‭.‬
وقد‭ ‬ترجمت‭ ‬الحكومة‭ ‬الكويتية‭ ‬هذه‭ ‬الرؤية‭ ‬السامية‭ ‬ووضعتها‭ ‬موضع‭ ‬التنفيذ‭ ‬عبر‭ ‬توفير‭ ‬كل‭ ‬المتطلبات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتخريج‭ ‬كوادر‭ ‬وطنية‭ ‬مسلحة‭ ‬بالعلم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭ ‬وتوفير‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬مزودة‭ ‬بكل‭ ‬وسائل‭ ‬التقنيات‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعليم‭ ‬الجامعي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭.‬
وهنا‭ ‬يبرز‭ ‬دور‭ ‬ابنائنا‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬والطالبات‭ ‬والذين‭ ‬يتوجب‭ ‬عليهم‭ ‬القيام‭ ‬بدورهم‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قامت‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬بدورها‭ ‬وكذلك‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬البيئة‭ ‬التعليمية‭ ‬والبحثية‭ ‬الصالحة‭ ‬لتخريج‭ ‬أجيال‭ ‬مسلحة‭ ‬بالعلوم‭ ‬والمعارف‭ ‬وموفر‭ ‬لها‭ ‬ادوات‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬والجامعات‭ ‬الحكومية‭ ‬مستقبلا‭.‬
‭ ‬ونحن‭ ‬كلنا‭ ‬ثقة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬ابنائنا‭ ‬الطلاب‭ ‬والطالبات‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬المسؤولية‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأماني‭ ‬والطموحات‭ ‬التي‭ ‬يعقدها‭ ‬عليهم‭ ‬المجتمع‭ ‬الكويتي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استغلال‭ ‬ما‭ ‬توفر‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬بيئة‭ ‬تعليمية‭ ‬وبحثية‭ ‬تمكنهم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يتبوأوا‭ ‬المكانة‭ ‬المتميزة‭ ‬علميا‭ ‬وبحثيا،‭ ‬وبهذا‭ ‬يكونون‭ ‬قد‭ ‬ردوا‭ ‬وأوفوا‭ ‬بالجميل‭ ‬اتجاه‭ ‬وطنهم‭ ‬الغالي‭ ‬علينا‭ ‬جميعا‭.‬
ووفق‭ ‬الله‭ ‬الجميع‭ ‬لما‭ ‬فيه‭ ‬خير‭ ‬بلدنا‭ ‬الحبيب‭.‬
 
بقلم‭: ‬مستشار‭ ‬التحرير
طارق‭ ‬الدريس
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت