الجامعة‭ ‬تشارك‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي‭ ‬2020‭ ‬العالمي

بالمشروع‭ ‬الوطني‭ ‬للقمر‭ ‬الاصطناعي‭ ‬الكويتي‭ ‬الأول‭  ‬

تشارك‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي2020‭  ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬جناح‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ "‬كويت‭ ‬جديدة‭ .. ‬فرص‭ ‬جديدة‭ ‬للاستدامة‭" ‬والذي‭ ‬يبرز‭ ‬الثقافة‭ ‬الكويتية‭ ‬وتاريخ‭ ‬البلاد‭ ‬وحاضرها‭ ‬ومراحل‭ ‬التطور‭ ‬والنهضة‭ ‬التي‭ ‬يعيشها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يحيا‭ ‬على‭ ‬أرضها،‭ ‬ويعكس‭ ‬رؤية‭ ‬الكويت‭ ‬للمستقبل‭ ‬كدولة‭ ‬مستدامة،‭ ‬ويعد‭ ‬جناح‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي2020‭  ‬الذي‭ ‬انطلق‭ ‬رسمياً‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ "‬تواصل‭ ‬العقول‭ ‬وصنع‭ ‬المستقبل‭" ‬أضخم‭ ‬تجمع‭ ‬بشري‭ ‬تسويقي‭ ‬لمختلف‭ ‬المجالات‭ ‬الإنسانية،‭ ‬سواء‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والثقافية،‭ ‬ويهدف‭ ‬إلى‭ ‬إبراز‭ ‬المشاريع‭ ‬التنموية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬للبلاد‭ ‬وفق‭ ‬رؤية‭ ‬كويت‭ ‬جديدة‭ ‬2035،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تجسيد‭ ‬الأدوار‭ ‬الإنسانية‭ ‬المشهودة‭ ‬للكويت‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭.‬

 
 
وتأتي‭ ‬مشاركة‭ ‬الجامعة‭ ‬بهذا‭ ‬المعرض‭ ‬لما‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬أهمية‭ ‬في‭ ‬مواكبة‭ ‬التطور‭ ‬العلمي‭ ‬العالمي،‭ ‬وإبراز‭ ‬مكانتها‭ ‬بين‭ ‬مثيلاتها‭ ‬وتعزيز‭ ‬حضورها،‭ ‬ونظراً‭ ‬لما‭ ‬تميزت‭ ‬به‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬الاهتمام‭ ‬الدائم‭ ‬بالأبحاث‭ ‬والمشاريع‭ ‬العلمية‭ ‬فإنها‭ ‬تسخر‭ ‬كل‭ ‬إمكاناتها‭ ‬العلمية‭ ‬والمادية‭ ‬لإنجاح‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي‭ ‬2020،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أبحاث‭ ‬ومشاريع‭ ‬أبنائها‭ ‬التي‭ ‬انبثقت‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت،‭ ‬بمشروع‭ ‬فضائي‭ ‬متميز‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تكنلوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬لصنع‭ ‬مستقبل‭ ‬ورؤية‭ ‬الكويت‭ ‬2035‭.‬
 
وشاركت‭ ‬الجامعة‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬إكسبو‭ ‬دبي‭ ‬2020،‭ ‬بأسبوع‭ ‬الفضاء‭ "‬تواصل‭ ‬العقول‭ ‬وصنع‭ ‬المستقبل‭"‬،‭ ‬وذلك‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬17‭  ‬إلى‭ ‬23‭ ‬أكتوبر2021،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشاركة‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬ببحث‭ ‬فضائي‭ ‬متميز‭ ‬أنتج‭ ‬مشروعاً‭ ‬له‭ ‬أهمية‭ ‬بارزة‭ ‬تعد‭ ‬إضافة‭ ‬جديدة‭ ‬إلى‭ ‬إنجازات‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬الأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬التي‭ ‬تحفظ‭ ‬مستقبل‭ ‬أجيالها‭.‬
 
وهذا‭ ‬المشروع‭ ‬هو‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬للقمر‭ ‬الاصطناعي‭ ‬الكويتي‭ ‬الأول‭ ‬كويت‭ ‬سات‭ ‬1‭ ‬والذي‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تدريب‭ ‬الطلبة‭ ‬على‭ ‬تصميم‭ ‬و‭ ‬بناء‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية‭ ‬النانومترية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬إنشاء‭ ‬أول‭ ‬مختبر‭ ‬فضائي‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬ليكون‭ ‬مركز‭ ‬لأبحاث‭ ‬وتطوير‭ ‬صناعة‭ ‬الفضاء‭ ‬لدولة‭ ‬الكويت،‭ ‬وإن‭ ‬فكرة‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬لأول‭ ‬قمر‭ ‬اصطناعي‭ ‬كويتي‭ ‬انبثقت‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬وبدعم‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬الكويت‭ ‬للتقدم‭ ‬العلمي‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬حكومية‭ ‬بالدولة‭ ‬مثل‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬ومعهد‭ ‬الكويت‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬والهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للاتصالات‭ ‬وتقنية‭ ‬المعلومات‭.‬
ويترأس‭ ‬وفد‭ ‬كلية‭ ‬العلوم‭ ‬بجامعة‭ ‬الكويت‭ ‬عضو‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬بقسم‭ ‬الفيزياء‭ ‬ومدير‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬للقمر‭ ‬الاصطناعي‭ ‬د‭.‬هالة‭ ‬الجسار‭ ‬ويشمل‭ ‬الوفد‭ ‬كوكبة‭ ‬من‭ ‬المشاركين‭ ‬المتميزين‭ ‬وهم‭: ‬الدكتور‭ ‬ياسر‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬عبد‭ ‬الرحيم‭ ‬عضو‭ ‬هيئة‭ ‬تدريس‭ ‬بكلية‭ ‬العلوم،‭ ‬المهندس‭ ‬غانم‭ ‬العتيبي‭ ‬موظف‭ ‬بقسم‭ ‬الفيزياء،‭ ‬ومجموعة‭ ‬من‭ ‬طلبة‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬والذي‭ ‬يضم‭ ‬علي‭ ‬دشتي،‭ ‬جاسم‭ ‬العباد،‭ ‬روان‭ ‬المنيع،‭ ‬ودانة‭ ‬العازمي،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬وفد‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬الإداريين،‭ ‬والذي‭ ‬يضم‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬موظفي‭ ‬إدارة‭ ‬العلاقات‭ ‬العامة‭ ‬والإعلام‭ ‬وهم‭: ‬عنود‭ ‬ناصر‭ ‬الرشيدي‭ ‬مراقب‭ ‬المعارض‭ ‬والمؤتمرات،‭ ‬عالية‭ ‬حسن‭ ‬كمال‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬المعارض‭ ‬والمؤتمرات،‭ ‬مريم‭ ‬علي‭ ‬حيدر،‭ ‬وصالح‭ ‬فيصل‭ ‬الرويح‭.‬
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت