من الأرشيف العدد : 1124

الخميس - الخامس عشر من - مارس - لسنة - 2018

جامعيات || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || آراء وافكار طلابية || المؤتمر الخامس للكيمياء يبحث دورها في دفع عجلة التنمية || «مؤتمر الصحة العامة»:وفيات التلوث أكثر من أمراض الايدز والسل والملاريا || اختتام النسخة الثانية من بينالي الجامعة || كاظم: الصحافة الورقية تقضي على نفسها بتركيزها على الجانب الالكتروني || الدراسات الأمريكية بالاجتماعية نظمت محاضرة « ورغم ذلك هي ثابرت » || رئيس تحرير آفاق التقى الإعلامي عبدالرحمن النجار || د.الوهيبي ود.الوزان في رحلة لكهف العقرب الأسود بالسعودية || فريق الجامعة يفوز بالمركز الثالث في مسابقة الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول || د.الأنصاري لفريق الجامعة: فخورون بفوزكم بالمركز الأول في مناظرات قطر || انطلاق ملتقى الحكايا والحكائين اليوم || أنتونيني حاضرت عن تجسيد القوة في جنوب الجزيرة العربية في القرون المبكرة || الجامعة شاركت في مبادرة تمكين المرأة || الحسيني بحث مع الخبير الألماني ويدنر ووفد «ساب» التكنولوجيا في قطاع التعليم || د.الحسيني : نسعى لتطبيق التحول الرقمي وتغيير الثقافة التقنية || “الخالدي: د.الملا قيادي متميز ويستمر بيننا بمبادئه || الأنصاري:تفعيل التدريب الإلكتروني لأساتذة الجامعة والطلبة مجاناً || طلبة الإعلام اطلعوا على الحياة الفطرية في كبد || عمادة شؤون الطلبة تطلب من طلبة الصندوق مراجعتها || جمعية طلبة طب الأسنان شاركت بحملة «طفلي أهم» || ثلاث خريجات في الهندسة المدنية يبتكرن نموذجا لتقييم مخاطر سكة الحديد || خمس خريجات في الهندسة ينجحن في «إنتاج الوقود بواسطة الطاقة الشمسية» || افتتاح معرض القبول العشرين في الهندسة والبترول || «صنّاع الاقتصاد» في «الإدارية» لتأهيل الكوادر الوطنية || 212 ملصقاً طبياً في المؤتمر العلمي || ناب عن الأنصاري في افتتاح مؤتمرها وأكد ضرورة التطوير || د.الفهيد فسر«بلاغة الأحلام» في الآداب || د. القناعي قدم « الغزو العراقي ودور المقاومة الكويتية » بالآداب || عميدة الآداب افتتحت برنامج الماجستير في الدراسات الأدبية والثقافية || نادي فصيح نظم مسابقة النحو الثالثة || تبادل الكتب لإثراء المعرفة في الآداب || قياديو الآداب زاروا كليتهم في الشدادية || د.العجمي: غدا حفل اوائل الطلبة المتفوقين للعام الجامعي 2016/2017 || نائب السفير المكسيكي: مسيرة المرأة الكويتية متطورة || وفد من 44 أكاديميا وطالبا متميزا في التاريخ زار المعالم التاريخية في تركيا || عبدالله: لا بد من التركيز على الاصلاح الاقتصادي بشكل شامل || انطلاق الدورة الأولى من تدريب القيادات النسائية في العلوم الاجتماعية || عرض على منصة الخدمات Sierra في «المكتبات» || الأنصاري: الأبحاث تبين كفاءة وجودة مخرجات الجامعة || أمنا الكويت || لا بد من التحرك || محطات رياضية تاريخية .. وإشادة بالقبندي والمزين والزامل || أبو سعيد البستانيّ || شخصيات كويتية..عضو مجلس الأمة علي غانم الدبوس 1963-1967م || الحوكمة والعولمة” ||
 

د.الوهيبي ود.الوزان في رحلة لكهف العقرب الأسود بالسعودية


يتكون من ثلاث صالات كبيرة تفصل بينها حواجز
زار وفد من قسم التاريخ و الآثار من كلية الآداب في جامعة الكويت موقع كهف العقرب الأسود في السعودية.
وجاءت زيارة الوفد المكون من د.عبدالرحمن الوهيبي  و د.فيصل الوزان تلبية  لدعوة فالح عواد من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية _ فريق الكهوف.
 


وجدير بالذكر ان كهف العقرب الأسود يسمى محلياً كهف الخشمة لتشابه الجبل الموجود به وفتحة الكهف مع خشم الأنسان حيث اطلق السكان المحليون عليه هذا الاسم , فقد كان هذا الكهف مكتشفاً قبل أكثر من عشرين سنة وكانت تشير الأنباء حوله بأنه مستوطن من قبل الضباع و الذئاب والثعالب العربية و ان كميات ضخمة من العظام منتشرة من بداية المدخل إلى نهايته وهي أعمق نقطة بالكهف .
و تشير التقارير الى أن الكهف قد زارته هيئة الجيولوجيا والمساحة السعودية قبل بضع سنوات و رسمت له خريطة تبين تفاصيله .
و ذكر د.الوهيبي أن الهدف من الرحلة هو التعرف على مجموعة من المستكشفين بالسعودية و التأكد من انتماء هذا الكهف  الى العصور الحجرية الثلاثة و تصويرها و محاولة العثور على أدوات او كتابات اونقوش أو رسوم على جدرانه، مبينا أن الدراسات تشير إلى  ان الكهف مكون من ثلاث صالات كبيرة يفصل بينها حواجز تحتاج الى عبورها لتصل إلى اقصى عمق بالكهف ويقدر حوالى 500 متر.
وأشار إلى أنه تم تسجيل بعض الملاحظات والاجتهادات الشخصية منها  بالصالة الأولى أن جدار الكهف قابل للتشقق بسبب الأملاح الشديدة و نوعية الصخر ولا تصلح للرسوم و لا يوجد عليها رسوم او نقوش و بافتراض انه كانت هناك رسوم قديمة فلابد انها سقطت على الارضية بسبب حالة التقشر التي تصيب جدران الكهف , بالإضافة الى وجود كمية من العظام و الجماجم لحيوانات مختلفة تبين منها الجمال و الضباع و الغزلان في زوايا الصلة الأولى كما لوحظ تساقط كتل كبيرة من الجدران و السقف و المكان .
و اضاف د.الوهيبي أن الصالة الثانية  كانت اقل حجماً وللوصول إليها توجب عبور عدة صخور ضخمة واسقفها منحدرة حيث كان يتوجب الانحناء و الانتباه للراس .
وذكر أن  الفريق زار في اليوم الثاني موقع الثليمة  قرب مدينة رفحا و اطلع على البرك المشهورة والمرتبطة بدرب زبيدة .

 


الكاتب : نورة الدرعان  ||  عدد الزوار : (758)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

عودة للعدد الحالي
الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
خدمة المجتمع
آراء و أفكار طلابية
الشعر الشعبي
ارشاد أكاديمي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

122

United States

83

unknown

5

Kuwait

4

Italy

1

Jordan

 المتواجدون الان:(215) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (26821655) مشاهد